• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

عدن تحظر الدراجات النارية لمنع الاغتيالات

تدريب قوة يمنية جديدة بإشراف الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 ديسمبر 2015

بسام عبد السلام (عدن)

توجهت دفعة جديدة من القوات الأمنية في عدن جنوب اليمن، أمس، إلى أحد المعسكرات التدريبية التي تم تجهيزها من قبل التحالف العربي في إريتريا، ضمن الجهود الرامية لبناء المنظومة الأمنية التي دُمرت جراء الحرب الأخيرة التي شنها متمردو الحوثي والمخلوع صالح. وقال مصدر أمني لـ«الاتحاد»: «الإمارات تولي الملف الأمني في عدن أهمية قصوى، من خلال البرامج والمشاريع التي تم تخصيصها لمصلحة هذا الملف، بدءاً من تأهيل مراكز الشرطة وتحديثها بشكل متكامل، وكذلك القوى البشرية التي يعاد تدريبها وتأهيلها من جديد، خصوصاً بعد دمج أفراد المقاومة الشعبية في هذا السلك».

وأضاف المصدر «تم تخريج دفعة من المعسكر الموجود في إريتريا، ضمن الجهود في هذا الجانب»، مشيراً إلى أن أفراد الدفعة التي عادت إلى عدن مؤخراً تم توزيعها على مراكز الشرطة والمرافق والمنشآت الحيوية، إلى جانب تشكيل قوة طوارئ مكلفة مهام التدخل السريع». وقال «بدأت القوة المؤهلة من قبل الإمارات بالانتشار في شوارع المدينة مع آليات عسكرية، وهي موجودة في الجولات، وتقوم بعملية التفتيش، وتعقب العناصر الخارجة عن القانون».

إلى ذلك، نجا مدير مؤسسة كهرباء عدن، المهندس مجيب الشعبي، من محاولة اغتيال بإطلاق أعيرة نارية على السيارة التي كانت تقله من دون أن تسفر عن إصابته. وقال مصدر في الكهرباء لـ«الاتحاد»: «إن المؤسسة بعثت رسالة عاجلة إلى مدير أمن عدن وقيادات المقاومة بمدينة عدن، مطالبة بتوفير الحماية لكوادر وقيادات عدن المتبقية».

وأقرت الأجهزة الأمنية في عدن حظر حركة الدراجات النارية في المدينة عقب نجاة أحد القيادات البارزة في المقاومة الشعبية من محاولة اغتيال، نفذها مسلحون مجهولون، يستقلون دراجة نارية. وقال شهود عيان لـ»الاتحاد»: «إن المسلحين أطلقوا وابلاً من الرصاص على سيارة القيادي في المقاومة النقيب عبد الله الجحافي أثناء مروره في دوار فندق عدن بمديري خورمكسر، وأسفر الهجوم عن إصابة اثنين من مرافقيه وفرار المهاجمين».

وقال مصدر في إدارة أمن عدن: «إن توجيهات صدرت بحظر حركة الدراجات النارية التي تستخدم في عمليات الاغتيال المتكررة التي تشهدها المدينة منذ تحريرها من سيطرة الانقلابيين، وإن هذه الإجراء الاحترازي يهدف للقضاء والحد من هذه العمليات التي سيجري تعقب مرتكبيها من قبل أجهزة الأمن».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض