• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مصر تعليقاً على تظاهرات إثيوبيا: نتمنى لكم الاستقرار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 ديسمبر 2015

القاهرة (وكالات)

أكدت مصر أنها تتمنى الاستقرار للشعب الإثيوبي ولدولة إثيوبيا. وقال أحمد أبو زيد المتحدث باسم الخارجية المصرية رداً على ما شهدته بعض المدن الإثيوبية من اضطرابات خلال الأيام الأخيرة، إن هذا الأمر يعد شأناً داخلياً إثيوبياً، وإن مصر تتطلع إلى استمرار استقرار الأوضاع واستكمال برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة في إثيوبيا، بما يعود بالنفع والرخاء للشعب الإثيوبي الشقيق. وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية، أن إثيوبيا دولة كبيرة ومهمة في القارة الإفريقية، وأن استقرارها وسلامتها يعززان من مصلحة القارة، بما في ذلك المصلحة المصرية.

وكانت تظاهرات عديدة قد اندلعت في إثيوبيا احتجاجاً على التهجير القسري وانتزاع أراضي بعض القبائل هناك وسط اتهامات للجيش بإطلاق الرصاص الحي على المحتجين السلميين، مما أسفر عن مقتل 125 متظاهرا، حتى الآن وفقاً للأرقام الرسمية التي أعلنتها منظمات حقوقية دولية. وبدأت التظاهرات عندما تصدى طلاب لمقترحات للحكومة بمصادرة أراض في عدة مدن في منطقة أوروميا، وأثارت مخاوف من أن تستهدف الحكومة في قرارها أراضي يسكنها تقليديا أفراد من الأوروميا، أكبر عرقية في البلاد.

وقالت منظمة حقوقية دولية إنها «تلقت تقارير موثوقة تفيد أن قوات الأمن أطلقت النار على عشرات المتظاهرين في قطاعي شيوا ووليغا غرب أديس أبابا». وأضافت أن عددا من الأشخاص قالوا إنهم رأوا قوات الأمن في بلدة واليسو التي تبعد 100 كيلومتر جنوب غربي العاصمة أديس أبابا، تطلق النار على محتجين في ديسمبر الجاري وتترك الجثث في الشوارع». يذكر أن أوروميا التي يبلغ عدد سكانها نحو27 مليون نسمة هي المنطقة الأكثر اكتظاظا بالسكان في إثيوبيا، ويتكلم سكانها «الأورومو» وهي لغة مختلفة عن «الأمهرية» اللغة السائدة في إثيوبيا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا