• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بغداد: المعركة دخلت مرحلة الحسم

حرب شوارع في الرمادي و«داعش» يمنع السكان من الرحيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 ديسمبر 2015

سرمد الطويل (بغداد) شهد القطاع الشرقي من مدينة الرمادي حرب شوارع بين القوات العراقية وتنظيم داعش أمس في إطار حملة عسكرية لاستعادة كبرى مدن محافظة الأنبار، وشوهد تقدم أفراد وآليات الجيش في الشوارع بين الأحياء السكنية التي يتحصن بها مقاتلو التنظيم الإرهابي. وذكرت تقارير واردة من المنطقة أن عشرات الألوف من المدنيين علقوا وسط تقاطع النيران في الرمادي، بعد أن أنذرتهم القوات الحكومية للخروج قبيل هجوم شامل، بينما يمنعهم «داعش» من ذلك، حسب بيان لوزارة الدفاع العراقية . وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع نصير نوري إن ثمة عائلات استطاعت الفرار «من عصابات داعش ، مضيفا أن المعلومات الاستخبارية من داخل المدينة تفيد أن الإرهابيين يعتزمون استخدام العائلات دروعا بشرية. وأفاد مسؤول عراقي امس ان عملية تحرير مدينة الرمادي من سيطرة تنظيم (داعش) دخلت مرحلة الحسم. وقال صهيب الرواي محافظ الأنبار لوكالة الأنباء الألمانية إن الصعوبات التي تواجه القوات العسكرية في الرمادي هي وجود المدنيين، مشيرا إلى مناشدتهم مرارا وتكرارا عبر مكبرات الصوت وعبر وسائل الإعلام والمنشورات عبر الطائرات بالخروج إلا أن تنظيم داعش يمنعهم من الخروج ويستغلهم كدروع بشرية». وأضاف أن الكل يسعى سواء في الحكومة المحلية أو المركزية إلى الحفاظ على حياة المدنيين وهذا بالتأكيد يؤثر على سير العملية العسكرية، مطالبا الجهات الفاعلة بإيجاد ممرات لخروجهم من مناطقهم دون تعريض حياتهم للخطر. وأكد الراوي أن مدينة الرمادي مطوقة بالكامل من قبل القوات الأمنية التي تمكنت من قتل المئات من عناصر داعش وتكبيدهم خسائر كبيرة، لافتا إلى أنهم يعملون جاهدين رغم الحالة الاقتصادية الصعبة على تجهيز مقاتلي العشائر وتدريبهم جيدا وإمكانية زجهم في ساحات القتال لتحرير المحافظة. من جانب آخر، أكد العقيد ياسر الدليمي المتحدث باسم قيادة شرطة الأنبار تحرير 50 في المئة من منطقة البوذياب شمال الرمادي بالتعاون بين القوات العراقية وطيران التحالف. على صعيد آخر طالب عبد الجبار العبيدي عضو المجلس المحلي لناحية البغدادي في محافظة الأنبار القوات الأمنية بتحرير منطقة جزيرة البغدادي لإيقاف القصف من تنظيم داعش الذي يتحصن في تلك المنطقة. وأعلنت قيادة عمليات الأنبار، تدمير 5 أوكار «داعشية» وقتل العشرات من العصابات الإرهابية خلال العمليات العسكرية التي تنفذها القوات لتحرير منطقة البو ذياب . وذكر قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي أن « القطاعات الأرضية التابعة إلى الفرقة العاشرة وبالتعاون مع طيران التحالف الدولي تمكنت من تدمير 5 أوكار داعشية في قصف جوي وقتل جميع الدواعش المتواجدين فيها » مشيراً إلى أن « القصف اسفر عن تدمير كدس للعتاد في المنطقة المذكورة ذاتها». وأعلنت قيادة عمليات الأنبار أمس مقتل 13 داعشيا خلال عمليات تطهير البو ذياب. واعتذر المتحدث باسم التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش، ستيف وارن امس، عن الضربة الجوية الخاطئة، التي أدت إلى مقتل جنود عراقيين في محافظة الأنبار. ووجهت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة 12 ضربة في العراق بالقرب من مدن بيجي والموصل والرمادي أدت إلى تدمير وحدات تكتيكية ومواقع للقتال وتجمع المسلحين وعدد من العربات والحفارات والرشاشات الثقيلة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا