• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مجد الوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 ديسمبر 2015

إن الثلاثين من نوفمبر هو يوم فاصل في مجد هذا الوطن فكما أن الأوطان تبنى بإنجازاتها، وأن لكل حدث تاريخاً يمجد أهميته ومكانته في نفوس قيادته وشعبه، كان هذا اليوم علامة فارقة في إعادة المجد وتجديد الولاء والطاعة، والالتفاف حول القيادة والجماعة.

فالآباء المؤسسون أسسوا هذا الوطن بسواعد الكفاح، وبقهــر المستحيل، وبالعرق المتقاطر من جبين المشقــة ورووا هذه الأرض الطيبة من روح المحبة والاتحـــاد فارتفـــع البنيـــان شامخـــاً بتكاتف الإخوان.

إن الشهيد ضحى بنفسه في خدمة وطنه لسيادة العدل والحق، وآثر أن يجود بنفسه في سبيل أن يحيا أبناء وطنه في هناءة من العيش، وقدّم روحه فداء في سبيل أن ينعم أبناء جيرانه بالأمن والاستقرار، وأعدّ العدة ودحر جحافل الغدار ليبرهن كيف تكون الحكمة سيدة القرار، وأن لنا جيشاً يعصف كالسيل الجرار، وكما قال صقر الصقور وأسد الإمارات الجسور «ما عودنا أهلنا أن يبات لنا ثار» فارتعدت الإمارات لرد ثار أبنائها، لأن الشهيد مكرم في السماء بمنحة البارئ وهو مكرم في الإمارات وطن المكارم.

هذا اليوم تكريم وتخليد لتاريخ أول شهيد في الإمارات 30-11-1971 وليس تكريمهم في يوم بل التكريم في كل يوم من العام، ورعاية أسرهم ولهم كل التقدير والرعاية، ولن يفي ذلك بحقهم ولن يعوض فقدهم، وستبقى سيرتهم كتاب مجد يتصفحه أبناؤنا تعانق فيه أبصارهم شموخ بطولاتهم، وتستقي همم العزة والفخار من ملاحم عطائهم.

خديجة الحوسني

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا