• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حارب الدرمكي: الحفاظ على تنمية ثروة أبوظبي يتصدر أهداف «أديا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 مارس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد حارب مسعود حمد راشد الدرمكي مستشار مكتب سمو العضو المنتدب لجهاز أبوظبي للاستثمار «أديا»، أن الجهاز ليس صندوقاً معاشياً، إذ لدى أبوظبي كيانات منفصلة مسؤولة عن دفع المعاشات، لكن تكمن مهمته في التأكيد على توفير السيولة النقدية للحكومة للإيفاء بمتطلبات المستقبل، إلى جانب الاستثمار في ثروة البلاد للأجيال المقبلة.

ويستعيد الدرمكي، أقدم موظف يعمل في «أديا»، ذكرياته عندما كان الجهاز صغيراً يشترك مع بنك أبوظبي الوطني في مكاتب ضيقة، حيث يستقبل أخبار الشركات عبر أجهزة التلغراف، بينما يُترك مصير طلب شراء الأسهم، مجهولاً لأجهزة الفاكس المثيرة للإحباط.

وشهد الدرمكي مراحل نمو الجهاز من مكتب يعمل على إدارة ملايين الدولارات، إلى قوة مالية عالمية تشرف على مئات المليارات من الدولارات، مشيداً بإنجاز المهمة البطولية، عبر توازن حذر بين الانضباط واتخاذ الخطوات الجريئة التي تتضمن الاستثمار في فئات الأصول البديلة مثل الأسهم الخاصة والعقارات، عندما كان المزيج من الأسهم والسندات، هو السمة السائدة في ذلك الوقت بين نظيرات الجهاز حول العالم.

ويقول الدرمكي الذي يعرف بين زملائه بالرقم 007، نظراً إلى أنه الموظف رقم 7 في أديا: «صادف إنشاء الجهاز عندما كان يستدعي ارتفاع أسعار النفط في سبعينيات القرن الماضي، وجود طرق أكثر تعقيداً وتطوراً لاستثمار الفائض من عائدات الإمارة. وعلى العكس من العديد من الحكومات، عند ذلك الوقت، أدركت أبوظبي مبكراً أن عليها استثمار قدر كبير من ثروتها في الأسواق العالمية على غير ما كان سائداً حينها».

ويعتقد الدرمكي أن محاولة إحداث نوع من الثورة الصناعية باستغلال الطاقة الرخيصة، كما حدث في أوروبا في القرن التاسع عشر، ليس أمراً عملياً. ويضيف: «إن التنوع في أبوظبي أصبح أمراً واقعياً، ولو حاولنا القيام بذلك في أبوظبي، لشك خبراء الاقتصاد في جديتنا، لأننا ببساطة لا نملك الأسواق التي تدعم ذلك».

وبدلاً عن ذلك، قرر جهاز أبوظبي الذي بدأ رحلته العملية بمكاتب مشتركة في المقر الرئيسي الحالي لبنك أبوظبي الوطني، مد أذرعه في الأسواق المالية العالمية. وبهذا النهج الذي سلكه كهيئة مستقلة بذاتها عن الحكومة ولدوافع اقتصادية بحتة، يكون قد حقق ابتكاراً مهماً آخر يؤكد استمرار تركيزه على هدف وحيد ومهم يتمثل في الحفاظ على ثروة الإمارة وتنميتها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا