• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

شملت تذاكر لأداء العمرة وأجهزة إلكترونية ورحلات سياحية

تحقيق أماني 44 طفلاً مريضاً برأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 ديسمبر 2015

محمد صلاح (رأس الخيمة)

حققت مؤسسة «تحقيق أمنية» أماني 44 طفلاً من أطفال مخيم العافية الذي تقيمه إدارة الإعلام والتثقيف الصحي بمنطقة رأس الخيمة الطبية، وقدمت المؤسسة هدايا للأطفال وذويهم، من بينها رحلات لأداء العمرة ورحلة لأستراليا إلى جانب أجهزة إلكترونية وكمبيوترات وهواتف وغيرها. إلى ذلك أكد الشيخ محمد بن كايد القاسمي رئيس الدائرة الاقتصادية في رأس الخيمة على هامش حفل تكريم الأطفال، أن قيادتنا الرشيدة تولي هؤلاء الأطفال بالرعاية وتوفر لهم جميع احتياجاتهم ومتطلباتهم ليكونوا أعضاء فاعلين بالمجتمع، مشيراً إلى أن الوقوف إلى جانب هؤلاء الأطفال في هذه المرحلة سيساهم في الشد من أزرهم ومساعدتهم لتخطي آلام المرض حتى يتم لهم الشفاء. وأوضح حمدان الكعبي عضو مجلس أمناء مؤسسة تحقيق أمنية أن المؤسسة حققت أماني 44 طفلاً من أطفال هذا المخيم، ليرتفع بذلك عدد الحالات التي حققت المؤسسة أمانيها منذ بداية العام الحالي وحتى الآن إلى 500 حالة. وأكد أن المؤسسة درجت على دعم هؤلاء الأطفال بالتعاون مع المنطقة الطبية في رأس الخيمة، عبر تحقيق أماني عدد من هؤلاء الأطفال، ضمن دور المؤسسة في دعم مثل هذه الفئات والشرائح، مشيراً إلى أن المؤسسة حققت جميع أماني الأطفال التي طلبوها بأنفسهم، ومن بينها رحلات لأداء العمرة، ورحلات سياحية من بينها رحلة لاستراليا، كما قدمت المؤسسة عدداً من الأجهزة والمعدات الإلكترونية والهواتف والكمبيوترات التي طلبها الأطفال.

وقال الدكتور صلاح بن علي عبدالرحمن المشرف العام للمخيم، إن تحقيق أمنيات هؤلاء الأطفال يعد جانباً مهماً في تطوير سلوكهم وتقديم الدعم النفسي المناسب لهم، لافتاً إلى أن المخيم نجح في إكساب الأطفال المصابين بالأمراض المزمنة المعلومات والمهارات اللازمة للحفاظ على صحتهم وتحسين نمط سلوكهم ونوعية حياتهم، وذلك من خلال تزويدهم بالمعلومات والمهارات والمفاهيم الصحية التي يحتاجونها في حياتهم اليومية وتنمية شعورهم وإحساسهم بمسؤولية الحفاظ على صحتهم.

وقالت مهرة صراي مديرة إدارة الإعلام والتثقيف الصحي بالمنطقة، إن تكاتف العديد من الجهات ورجال الأعمال في دعم هؤلاء الأطفال وتحقيق أمنياتهم يساهم بشكل كبير في تخفيف الآلام من هؤلاء الطلاب وذويهم، مشيرة إلى أن مخيم العافية يضم 68 طفلاً مصاباً بمختلف الأمراض السرطانية.

وأوضحت منى مطر مدير مؤسسة صقر بن محمد القاسمي للأعمال الخيرية أن دعم هؤلاء الأطفال من قبل المؤسسة يأتي ضمن اهتمامات المؤسسة ودورها المجتمعي في مساعدة المرضى خاصة في رفع معاناتهم وإدخال الفرحة إلى قلوبهم وقلوب أسرهم وأن رعاية المؤسسة لهذا المخيم هو تعبير عن رغبتها مساندة هذه الفئة من الأطفال ودعمهم. وقدم رجل الأعمال حمد الشيراوي 24 هدية مختلفة لأطفال المعسكر من مختلف الأعمار. من جانبهم ثمن أولياء أمور الأطفال المبادرات التي تعودت مؤسسة تحقيق أمنية وغيرها من المؤسسات تقديمها للأطفال خاصة المرضى، مشيرين إلى أن مثل هذه البرامج تعكس صورة التلاحم الوطني بين المؤسسات والأهالي والمقيمين على أرض الدولة.

وقال المواطن سعيد عبد الله والد أحد الأطفال بالمخيم، إن إقامة مثل هذه المناسبات للاحتفاء بالأطفال المرضى يساهم في تخفيف آلامهم إلى جانب زرع الأمل داخلهم، متمنياً أن ينعكس ذلك على حالتهم الصحية في المستقبل.

وقال ناصر محمد والد الطفلة «أريج» «أربع سنوات» والتي تعاني من مشكلة خلقية، حيث ولدت بقلب ناحية اليمين، ما يسبب لها مضايقات عند التنفس، إن تكريم هؤلاء الأطفال وذويهم يساهم في نجاح البرامج العلاجية التي يعتمدها الأطباء لهؤلاء الأطفال الذين يجدون الرعاية الكاملة من كافة مؤسسات المجتمع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض