• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

مشاركون في جلسة حوارية نظمتها جمعية توعية ورعاية الأحداث

خطة استراتيجية لحماية الأبناء من الأفكار الهدامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 ديسمبر 2015

محمود خليل (دبي)

أوصى مشاركون في جلسة حوارية نظمتها جميعة توعية ورعاية الأحداث صباح أمس تحت عنوان «رعاية أحداث دبي.. مسؤولية من ؟» في منتجع وفندق فور سيزونز جميرا بمشاركة جهات حكومية اتحادية ومحلية، بتحديد جهة عليا مسؤولة للإشراف والتنسيق مع الجهات المعنية بتوعية وحماية الأطفال والشباب.

ودعوا إلى وضع خطة إستراتيجية لحماية الأبناء من الأفكار الهدامة وتضمين المناهج الدراسية مواد تربوية تتعلق بالمهارات الحياتية، علاوة على وضع مؤشرات أداء للجهات التنفيذية المعنية ببرامج توعية ورعاية الأطفال والشباب وتقييم أدائها.

وثمّنوا عالياً إطلاق أبوظبي للإعلام محطة تليفزيونية خاصة بالطفل الإماراتي، تحمل اسم «ماجد» داعين كل المؤسسات الحكومية الإعلامية في إمارات الدولة إلى الاستفادة من هذه التجربة الإعلامية الفريدة التي تهتم بالنشء وإطلاق محطات تليفزيونية متخصصة بالطفل.

ودعا المشاركون وسائل الإعلام إلى وضع خطة تربوية هادفة لتوعية النشء وإبراز الشباب القدوة في المجتمع، والدور الريادي للمبدعين والمبتكرين والتربويين وأصحاب المؤهلات العلمية العليا مناشدين المحطات التليفزيونية الإماراتية، لإنتاج برامج ومسلسلات إعلامية هادفة للأطفال، كما ناشدوا الأسرة بتشجيع الأبناء على القراءة، لتوسيع مداركهم الثقافية وشغل أوقات الفراغ.

كما طالبوا بتحديد مخرجات واضحة قابلة للقياس فيما يتعلق ببناء الشخصية المتوازنة للأبناء، من حيث الوسطية والاعتزاز بالأمة العربية والإسلامية، وتعزيز الولاء والانتماء والمساهمة في الدور التنموي فيما يتعلق بالإبداع والابتكار وعدم الاتكالية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض