• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

رئيس جمعية الصيادين في خورفكان لـ «الاتحاد»:

10 أطنان معدل إنتاج مصنع الثلج يومياً والافتتاح مطلع 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 ديسمبر 2015

حوار: السيد حسن أكدت جمعية خورفكان التعاونية لصيادي الأسماك أن مصنع الثلج في خورفكان بدأ بالفعل إنتاجه التجريبي بطاقة تصل إلى 10 أطنان يومياً، وجار إنجاز الورشة البحرية الجديدة داخل ميناء الصيد، وسيتم افتتاحهما بشكل كامل مطلع العام القادم 2016. وتقوم الجمعية حالياً بتنفيذ عدد من المشاريع والأفكار بما يعود بالنفع على جموع الصيادين المسجلين فيها، وقد شهد سجل الجمعية خلال العام الجاري، تسجيل 7 صيادين جدد منضمين لها لممارسة مهنة الصيد. كما تقوم الجمعية حالياً بتفعيل مهنة الدلالة، وتعمل على توطين كامل للمهنة داخل السوق، مؤكدة أنها وفرت على الصيادين مليون درهم سنوياً من عائدات الدلالة. وأشار صلاح الريسي رئيس جمعية خورفكان التعاونية لصيادي الأسماك في حوار مع «الاتحاد» أنه تم بالفعل استلام مصنع الثلج من دائرة الأشغال بالشارقة، وجار الآن العمل التجريبي للمصنع، ويتم إنتاج الثلج بواقع 10 أطنان يومياً، يتم توزيع 50 % منها على جموع الصيادين، ومن ثم يوزّع الباقي من الإنتاج على الأسواق المحلية المحيطة. وأوضح أنه يتم بيع الثلج في أكياس يزن الكيس الواحد 45 كيلو جراما، وهناك تخفيض في الأسعار للصيادين المسجلين في الجمعية، تبلغ نسبته من 15 &ndash 20 % في الكيس الواحد، ويصل سعر الكيس 8 دراهم، ويتم بيعه لنا في المصانع الأخرى بسعر 12 &ndash 12.5 درهم ما يشكل عبئا كبيرا على الصياد الذي يبحث عن الفارق بين الأسعار، لاسيما أن عليه تقع أعباء كبيرة ومتعددة منها أجور العمال البحارة الذين يعملون على قواربه، ومشكلات الوقود ونفقاته المتعددة. وقال إن هذا المصنع تم تشييده بمبادرة كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ويقع على مساحة كلية تصل إلى 360 مترا مربعا، وتبلغ تكلفته حوالي مليوني درهم مع كافة الأجهزة به، وسيتم مطلع العام القادم افتتاح مصنع الثلج رسمياً. وذكر أن مشروع الورشة البحرية يعد من المشاريع المهمة، والتي قامت الجمعية بمتابعته بشكل دؤوب، وجار إنجاز المراحل النهائية من المشروع، وسيتم استلامه وبدء العمل فيه مطلع العام القادم، وكان مقرراً افتتاحه في نوفمبر الماضي، ولكن واجهت الشركة المنفذة بعض الصعوبات، فتم إرجاء افتتاحه لحين اكتمال المبنى وجلب جميع الأجهزة الفنية، ويقع المشروع على مساحة إجمالية تصل إلى 407 أمتار مربعة، وتوجد داخل إطار ميناء الصيد بخورفكان وبجوار مصنع الثلج. وكان صاحب السمو حاكم الشارقة قد أمر بتشييد الورشة البحرية قبل عامين بمبادرة كريمة منه، بهدف توفير الخدمات الفنية لقوارب ولنشات الصيادين بعد نقل الورشة من مكانها القديم الواقع في عمق المنطقة الأثرية بخورفكان إلى منطقة الميناء البحري، وتصل تكلفة الورشة البحرية مع الأجهزة 2.5 مليون درهم. وأكد رئيس جمعية الصيادين في خورفكان، أن مجلس إدارة الجمعية ماضٍ في استكمال خطته لتوطين مهنة الدلالة مع نهاية العام 2016، حيث نقوم حالياً بإقناع الصيادين المواطنين من أصحاب الخبرة، للعمل بمهنة الدلالة والإمساك بالسوق وبالأسعار التي تتفاقم في وقت تكون الأسماك نادرة، وجاوزنا نسبة 50% لتوطين الدلالة، حيث يوجد دلال مواطن مقابل دلال آسيوي، ونحن نطمع في رفع هذه النسبة، وإحداث نوع من الوعي بين جموع الصيادين حول مهنة الدلالة وفوائدها، والدور الوطني الذي من المفترض أن يقوم به الصيادون للإقبال على المهنة ومنع الآسيويين من احتكارها ومن ثمّ التحكم في السوق. وذكر صلاح الريسي أن هناك مشكلة كبيرة تواجه الصيادين، خاصة العمالة الآسيوية التي تعمل على قواربهم، وتتمثل في عدم وجود سكن مناسب وحديث للصيادين، وبالتالي توفير تكاليف شهرية ترهق كاهل كل صياد. وبناء عليه تم مخاطبة الاتحاد التعاوني لجمعيات الصيادين، ورفع مذكرة له لتقديمها إلى لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة لتطوير المناطق، بهدف إقرارها خلال الفترة الزمنية الوجيزة القادمة، تمهيدا للبدء في تشييد سكن العمال المنشود. ولفت إلى أن مشروع مخزن الجمعية الجديد بمنطقة زبارة، انتهى العمل به وسيتم استلامه بشكل كامل مطلع العام القادم 2016. توفير 700 ألف درهم من الدلالة أكدت جمعية الصيادين في خورفكان أنها وفرت على الصيادين 700 ألف درهم خلال العام الجاري كانت الجمعية تحصلها كرسوم دلالة من الصيادين سنوياً. وذكر صلاح الريسي أنه مع بداية العام الماضي تم إعفاء الصيادين من رسوم الدلالة عند بيع أسماكهم، وقد بلغت المبالغ المعفاة 700 ألف درهم حتى منتصف شهر ديسمبر الجاري، وبذلك قدمت الجمعية خطوة جيدة في سبيل تخفيف الأعباء عن الصيادين، ودعمهم في أي مشروع. طاولة للجمعية لعرض الأنواع النادرة تبدأ جمعية خورفكان التعاونية لصيادي الأسماك مع بداية العام المقبل، افتتاح محل لها داخل سوق السمك بالمدينة، وذلك ضمن خطتها لتقديم كافة الخدمات لمراجعي السوق من المواطنين والمقيمين بمدينة خورفكان. وقال رئيس الجمعية: «سوف نقوم بجلب كل أنواع الأسماك البحرية والعذبة النادرة أو غير الموجودة نهائيا في مياه بحر العرب، لتباع داخل المحل الجديد المملوك بالكامل للجمعية، مثل الروبيان والنغر والسبريم والتقوى وغيرها من الأسماك». 316 صياداً مواطناً بخورفكان ذكرت إحصاءات جمعية خورفكان التعاونية لصيادي الأسماك أن عدد الصيادين المواطنين المسجلين في الجمعية حتى منتصف شهر ديسمبر من العام 2015، بلغ 316 صياداً، بينهم 200 صياد من الفاعلين، وهم الذين يخرجون للصيد يومياً، بينما يوجد عدد من الهواة الذين لا يخرجون للبحر إلا أثناء العطل الرسمية. ويوجد في ميناء الصيد بخورفكان 365 قارباً ولنش صيد، ولم تسجل الجمعية خلال العام الجاري أي انسحابات أو تسرب من قبل الصيادين المواطنين من المهنة، وتم استقطاب 7 صيادين مواطنين جدد للمهنة التي تشهد نوعاً من التطور والتقدم على كافة المستويات بفعل دعم القيادة وحكومة الشارقة لها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض