• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

كوبلر: اتصالات لجعل طرابلس مقراً لحكومة الوحدة

ليبيا: القتال يتجدد في أجدابيا وتفجير يطال مبنى استخبارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 ديسمبر 2015

طرابلس (وكالات) فجر مجهولون مقر الاستخبارات في مدينة صبراتة غرب العاصمة الليبية طرابلس، ما أدى إلى جرح 3 من حراس المبنى. وقال سكان محليون لــ»العربية.نت» إن انفجارا قويا دوى في كل أرجاء المدينة، مشيرين إلى أنه ناتج عن سيارة مفخخة توقفت أمام مقر الاستخبارات . في غضون ذلك، تجددت الاشتباكات المسلحة فجر أمس بين مسلحي مجلس شورى المدينة الموالي للتنظيمات الإرهابية وأهالي المدينة. وقالت مصادر محلية لــ»العربية.نت» إن الاشتباكات لا تزال في حي 7 أكتوبر والشوارع المتاخمة له حتى الآن. وأضافت أن أسلحة متوسطة وخفيفة التي يستعملها الطرفان أدت إلى أضرار بالغة في منازل الحي الذي هجره أهله منذ اندلاع القتال قبل 3 أيام. إلى ذلك، اعلن رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر في مقابلة مع وكالة «فرانس برس» أمس أن بعثته تجري اتصالات مع مسؤولين أمنيين في طرابلس بهدف التوصل إلى اتفاق يسمح لحكومة الوحدة الوطنية بان تعمل من العاصمة. وقال كوبلر «توقيع الاتفاق السياسي يمثل نهاية مسار المفاوضات، لكنه أيضا يشكل البداية، بداية العمل الجاد والسؤال الأبرز يتركز حول كيفية جلب الحكومة إلى طرابلس». ورفض المبعوث الأممي تصريحات صدرت عن مسؤولين في طرابلس اعتبروا فيها أن خطوة توقيع الاتفاق السياسي تعقد المشهد السياسي في ليبيا، قائلا «العكس صحيح وهو أن الأمور ستصبح أسهل». وأوضح أن مجلس الأمن الدولي «سيصدر الأسبوع المقبل قرارا يعترف بحكومة الاتفاق السياسي الليبي بوصفها السلطة الشرعية الوحيدة وسيطلب من الجميع عدم التعامل مع أي جهة أخرى وهكذا تصبح الأمور أسهل: سيكون هناك شريك واحد يتعامل معه المجتمع الدولي وليس شريكين».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا