• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

اسرائيل ترحب وحزب الله يعترف بمقتل القنطار في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 ديسمبر 2015

وكالات

رحبت إسرائيل اليوم الأحد، بمقتل الناشط اللبناني سمير القنطار في هجوم وقع خلال الليل في سوريا، لكن لم تصل إلى حد تأكيد مزاعم بأنها هي التي شنت هذا الهجوم. وكان القنطار مسجونا في إسرائيل لدوره في هجوم وقع في عام 1979 وأسفر عن سقوط أربعة قتلى لكن أُطلق سراحه عام 2008 في تبادل للأسرى مع حزب الله اللبناني، الذي يُعتقد أنه انضم إليه بعد ذلك. ويشارك حزب الله في القتال في سوريا مع قوات الحكومة السورية. ورغم أن إسرائيل تنأى بنفسها رسميا عن الحرب الأهلية في سوريا إلا أنها تقصف من آن لآخر أهدافا هناك، فيما قالت مصادر أمنية إنها محاولة لمنع حزب الله من الحصول على أسلحة متقدمة من دمشق أو مهاجمة إسرائيليين من داخل الأراضي السورية. وقال موالون للحكومة السورية على صفحات التواصل الاجتماعي على الإنترنت إن الناشط اللبناني سمير القنطار قُتل عندما أصاب عدد من الصواريخ مبنى في منطقة جرمانا بالعاصمة السورية دمشق في الساعات الأولى من صباح اليوم. وقال موالون للحكومة وحزب الله إن الانفجارات كانت جزءاً من هجوم إسرائيلي. من جهة أخرى، اعترف «حزب الله» بمقتل الناشط في صفوفه والمعتقل اللبناني السابق في السجون الإسرائيلية سمير القنطار، في غارة استهدفت أحد الأبنية في مدينة جرمانا بريف دمشق. وقد نعى بسام القنطار شقيقه سمير على صفحته على «فيسبوك» صباح الأحد، دون أن يذكر تفاصيل بشأن وفاته. وكانت صواريخ سقطت على أحد الأبنية في مدينة جرمانا بريف دمشق، ليل السبت الأحد، أدت إلى انهيار مبنى وتسببت بسقوط قتلى وجرحى. هذا ولم تحدد ماهية الهجوم، الذي اعتبر البعض أنه هجوم صاروخي من مناطق المعارضة السورية، فيما قالت وسائل إعلام موالية للنظام السوري إن الغارة التي استهدفت القنطار كانت إسرائيلية. وكان القنطار قد انضم لـ«حزب الله» اللبناني بعد أن أفرجت إسرائيل عنه في إطار صفقة لتبادل السجناء في 2008.  

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا