• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لرفع مستوى الأمان المجتمعي والحس الأمني

527 مفتشاً بـ«مواقف» يتعرفون على الوقاية من الجريمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 ديسمبر 2015

أبوظبى ( الاتحاد)

استفاد 527 مفتشاً عاملاً في «مواقف»، التابعة لدائرة النقل، من محاضرات التوعية في مجال الوقاية من الجريمة، نظمتها شرطة أبوظبي، خلال العام الجاري والماضي، ضمن مبادرات مجلس العاصمة للوقاية من الجريمة، وهدفت إلى رفع مستوى الأمان المجتمعي والحس الأمني.

وقال العقيد أحمد سيف بن زيتون المهيري، مدير مديرية شرطة العاصمة بالإنابة، إن هذه المحاضرات تأتي تنفيذاً للرؤية الشاملة للقيادة العامة لشرطة أبوظبي؛ ضمن مبادرات توعوية شاملة ومستمرة، يتم تنفيذها لنشر الثقافة الأمنية لدى قطاعات المجتمع بأبوظبي. وأكد المهيري حرص شرطة أبوظبي على مواصلة عقد مثل هذه المبادرات المثمرة، التي تتيح التعرّف على فرص التعاون والتنسيق مع الجهات المعنية، إلى جانب تعزيز المشاركة المجتمعية، وتضافر جميع الجهود كضرورة من ضرورات إشاعة وحفظ الأمن داخل المجتمع. وأوضح أن الشراكة المجتمعية حلقة وصل كبيرة بين المؤسسة الشرطية والمجتمع لدعم منظومة مكتسبات الأمن والاستقرار، مضيفاً أن مديرية شرطة العاصمة تبنّت العديد من الاستراتيجيات التي أسهمت في دعم العملية الأمنية؛ وترسيخ مفاهيم الشراكة المجتمعية، وقد حققت إنجازاً ملحوظاً في إشراك المجتمع في الحفاظ على مكتسبات الأمن والاستقرار. وبدوره اعتبر المقدم راشد خلف الظاهري، مدير مركز شرطة الشعبية، الذي تولى الإشراف على محاضرات التوعية، الأمن مطلباً مجتمعياً يحتاجه جميع أفراد المجتمع، ولا بد لكي يتحقق أن تتضافر جميع الجهود في تحقيق الأمن، لافتاً إلى أهمية مشاركة أفراد المجتمع ومؤسساته في العمل الأمني؛ كلٌ بقدر طاقته وتخصصه، فالحياة المعاصرة بكل المستجدات المتلاحقة جعلت التعاون بين عناصر الشرطة وأفراد المجتمع بجميع مؤسساته أمراً حتمياً.

وأشار الظاهري إلى أن محاضرات التوعية ركزت على جهود التوعية والتعريف بالمسؤوليات وإدراكها والتمييز بينها، ومن ثم تفسيرها تفسيراً صحيحاً، وتوقع كل الاحتمالات، فضلاً عن استشعار المخاطر وتحديد مصادرها للحد منها أو مواجهتها بفاعلية فور وقوعها. وتطرّق إلى جدوى توعية المستهدفين في الوقاية من الجريمة، منوّهاً بأن رفع الحس الأمني يساعد الإنسان في السيطرة على المواقف، والتوصل إلى نتائج إيجابية، وتنبؤ وتوقع المخاطر قبل وقوعها، وبالتالي تحقيق نتائج ذات فاعلية تخدم العمل الشرطي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض