• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في ختام أعماله بالشارقة

«منتدى الاتصال الحكومي» يدعو إلى مواجهة العنف عبر معالجة الظروف المؤدية للإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 مارس 2016

لمياء الهرمودي، أحمد مرسي (الشارقة)

أعلن طارق سعيد علاي مدير مركز الشارقة الإعلامي، مساء أمس، وفي ختام المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، أهم التوصيات التي نتجت عن المنتدى، وذلك بحضور الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مركز الشارقة الإعلامي، في إكسبو الشارقة.

وتبنت التوصيات كل المجالات التي تمت مناقشتها في جلسات المنتدى، والتي شملت مجال التعليم، ومواجهة العنف والتطرف والكراهية، والعالم العربي، وحقوق الإنسان، والتنمية، وتمكين المرأة، والأزمات، والاتصال الحكومي، وذلك في إكسبو الشارقة.

وقال ابن علاي مدير مركز الشارقة الإعلامي :«لقد جاءت توصيات مجال التعليم ضرورة دمج التكنولوجيا في النظام التعليمي بالتعاون مع الشركات الخاصة، على أن تتولى الحكومات مسؤولية إدارة النظام التعليمي وإعادة تصميمه، وتدريب الطلبة والأجيال الجديدة على فهم وتحليل المعارف وتطوير مهاراتهم في التفكير النقدي، وبناء المعرفة للطلبة على أسس الفكر النقدي، من خلال اهتمام المدارس والحكومات بجودة التعليم والابتعاد عن أسلوب التلقين، بالإضافة إلى مواكبة النظام التعليمي الجديد للمتغيرات، وإتاحة الفرصة للطلبة لامتلاك مهارات جديدة لمواجهة تحديات المستقبل، والتأقلم والقدرة على التكيف هما الأساس في النظام التعليمي الجديد».

وعلى صعيد مواجهة العنف والتطرف والكراهية، جاءت التوصيات لتؤكد أهمية مواجهة العنف من خلال معالجة الظروف المؤدية للإرهاب، ومكافحة الإرهاب بكل الوسائل المتاحة، وبناء القدرات بين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، وضمان احترام حقوق الإنسان والمواثيق الدولية، بالإضافة إلى بناء منصات حوار متقدمة على غرار المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، تركز على نبذ خطاب الكراهية وتقبل الآخر، فضلاً عن ضرورة أن يغطي الاتصال الحكومي مختلف المجالات الحيوية المؤثرة، وأولها شؤون العقيدة وأفكار الشباب، وضرورة منح الشباب فرصهم في التعلم والتعليم وتأسيس الأسرة، وتمكين المرأة لتكون شريكاً حقيقياً للرجل، مما يسهم بشكل مباشر في مكافحة ظاهرة التطرف.

أما على مستوى العالم العربي، فقد خرج المنتدى بتوصيات تحتم ضرورة الاهتمام باللغة العربية السليمة واستخدام مصطلحاتها الغنية والقيمة، والحرص على تسمية الأشياء بمسمياتها الصحيحة، حيث تعكس هذه المصطلحات الهوية العربية، وتسهم في حفظ اللغة من التشويه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض