• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ألمانيا تهدد بإجراء قانوني ضد دول أوروبية ترفض استقبال اللاجئين

غرق 18 مهاجراً قبالة السواحل التركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 ديسمبر 2015

أثينا، برلين (وكالات)

قالت وكالة دوجان التركية للأنباء إن 18 شخصاً لقوا حتفهم وتم إنقاذ 14 آخرين في وقت متأخر من مساء أمس الأول بعد انقلاب قارب يقل مهاجرين كانوا يحاولون العبور إلى اليونان قبالة بلدة بوضروم جنوب تركيا. وفي هذه الأثناء، هدد وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير أمس باتخاذ إجراء قانوني ضد الدول التي ترفض قبول لاجئين بموجب اتفاق أوروبي.

وسمع صيادون صرخات المهاجرين وأخطروا خفر السواحل التركي الذي انتشل الجثث من البحر بعد انقلاب القارب الخشبي الذي كان يقل مهاجرين من العراق وباكستان وسوريا على بعد نحو 3.5 كيلومتر قبالة الساحل.

وقالت الوكالة إن المهاجرين الذين تم إنقاذهم نقلوا إلى مستشفى في بوضروم وكثير منهم في حالة خطيرة. وسافر عدد قياسي من المهاجرين ويبلغ 500 ألف مهاجر فارين من الحرب الأهلية في سوريا عبر تركيا ثم خاطروا بحياتهم في البحر للوصول إلى الجزر اليونانية هذا العام وهي أول نقطة وصول لهم في الاتحاد الأوروبي قبل مواصلة مسيرتهم إلى دول أوروبية أكثر ثراء.

ورغم سوء الأحوال الجوية خلال فصل الشتاء والبحار الهائجة يستمر تدفق اللاجئين وإن كان بوتيرة أبطأ. ووفقا للمنظمة الدولية للهجرة قتل نحو 600 شخص هذا العام في البحر. وتوصلت تركيا لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي في 29 نوفمبر للمساعدة في كبح تدفق المهاجرين مقابل الحصول على ثلاثة مليارات يورو من أجل رعاية 2.2 مليون سوري تستضيفهم أنقرة وإحياء المحادثات بشأن الانضام للاتحاد المؤلف من 28 دولة. إلى ذلك، هدد وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير أمس باتخاذ إجراء قانوني ضد دول الاتحاد الأوروبي التي ترفض قبول لاجئين بموجب برنامج الحصص الذي وضعه الاتحاد الأوروبي. وقال الوزير في مقابلة مع صحيفة دير شبيجل الأسبوعية «إذا لم يتسن حل المشاكل بطرق أخرى، فانه سيتم حل المسائل من خلال القنوات القانونية الملائمة» مضيفا أن أوروبا هي مجتمع قانون».

وأشار الوزير الألماني خصوصا إلى سلوفاكيا والمجر اللتين هددتا باتخاذ تحرك قانوني ضد نظام الحصص المثير للجدل.

وقالت سلوفاكيا الشهر الماضي إنها سترفع شكوى ضد خطة الاتحاد الأوروبي بتوزيع 160 ألف لاجئ على دول الاتحاد. ولم يدخل سوى عدد قليل من اللاجئين إلى سلوفاكيا للمرور بها إلى دول غرب أوروبا، واختار عدد قليل جداً منهم البقاء في هذا البلد. وبموجب نظام الحصص فإن على سلوفاكيا قبول أقل من 2300 لاجئ.

واورد شتاينماير «التضامن الأوروبي لا يسير في اتجاه واحد .. هؤلاء الذين يرفضون استقبال اللاجئين يجب أن يعلموا بماذا يخاطرون: بحدود مفتوحة في أوروبا».

ويعتبر فضاء شنجن للتنقل الحر من أهم إنجازات الاتحاد الأوروبي. وأعربت المفوضية الأوروبية مراراً عن خشيتها من أن إعادة فرض الضوابط الحكومية تهدد مستقبل هذه المنطقة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا