• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تراجع أعداد طيور البطريق يثير حيرة العلماء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 ديسمبر 2015

كيب تاون، جنوب أفريقيا (أ ف ب)

تسبح طيور البطريق بين السياح في المياه الباردة والنقية لشاطئ باولدرز في مدينة كيب تاون.. غير أن هذا المشهد النموذجي للتعايش بين الإنسان والحيوان يخفي خلفه واقعاً مغايراً تماماً يتعلق بخطر زوال هذه الحيوانات جراء التبدل المناخي.

وتعيش طيور بطريق كيب تاون المعروفة بصوتها الأجش، حصراً في جنوب أفريقيا وناميبيا المجاورة. وهي تقتات على الأسماك التي تسبح في الأنهار الباردة في بنغويلا وتجوب السواحل الغربية للقارة السمراء من جنوب أفريقيا.

لكن بين 2004 و2014، شهد عدد الأزواج المساهمة في عمليات التكاثر تراجعا بنسبة 90% في التجمعات الحيوانية الجنوب أفريقية في شمال كيب تاون لتتراجع من حوالى 32 ألفا إلى ما يقرب ثلاثة آلاف بحسب أرقام رسمية. هذه الطيور تدفع فاتورة باهظة بسبب التغير الذي يطال طريقة عيش طرائدها الرئيسية وهي أسماك السردين والأنشوفة. فقد نزحت أسراب الأسماك في اتجاه الجنوب والشرق مبتعدة عن تجمعات طيور البطريق.

ويعتبر الباحث في جامعة اكستر الإنكليزية والخبير في طيور بطريق كيب تاون ريتشارد شيرلي من جهته، أن «المنطقة التي كانت ملائمة أكثر لتكاثر أسماك الأنشوفة والسردين شهدت تبدلا بسبب تقلبات الحرارة على سطح البحر في تسعينيات القرن الماضي ومطلع العقد الأول من القرن الحالي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا