• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

7 معايير للتحكيم في «بذور من المستقبل»

15 جامعة تتنافس في مشاريع تقنية المعلومات والاتصالات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يناير 2018

دينا جوني (دبي)

أطلقت وزارة التربية والتعليم، بالتعاون مع هيئة تنظيم قطاع الاتصالات وصندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وشركة «هواوي»، الدورة الثانية من مسابقة برنامج «هواوي» «بذور من أجل المستقبل». وارتفع عدد الجامعات المشاركة إلى 15 جامعة مقارنة بـ5 جامعات في الدورة الأولى.

وأكد كل من معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي، والمهندس عمر المحمود، الرئيس التنفيذي لصندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بالإنابة في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، وديفيد وانغ، الرئيس التنفيذي لشركة «هواوي» في دولة الإمارات في كلماتهم خلال حفل إطلاق البرنامج الذي عقد في مكاتب مسرّعات المستقبل في أبراج الإمارات، أهمية التعاون الوثيق بين مختلف أطراف القطاع العام والخاص لإتاحة المزيد من فرص التدريب للشباب في مجال تكنولوجيا المستقبل، وتنمية مهاراتهم الإبداعية، بما يرتقي لمستوى تحقيق الأهداف الطموحة لحكومة دولة الإمارات بالاستفادة القصوى من مواردها البشرية الوطنية.

وأفاد معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي في تصريحات صحفية، بأن برنامج «بذور من أجل المستقبل» يمكّن من رفع سقف التحدي بين الطلبة في الإمارات، وأبرز النخبة منهم في مجال تقنية المعلومات والاتصالات. وقال معاليه إن البرنامج ساهم في تشجيع الطلبة ليكونوا رواد أعمال من خلال تحويل مشاريعهم الابتكارية إلى منتجات بدعم من الشركاء.

ولفت إلى أن المشاريع المشاركة والتي يبلغ عددها نحو 150، ستقيّم من خلال لجنة تحكيم دولية، مشيراً إلى أن الفرق الفائزة سوف تحصل على فرص للسفر إلى الصين للتدرّب في مركز الابتكار التابع لشركة «هواوي». وأكد أن الوزارة حرصت على بناء جسر من الشراكات مع القطاع الخاص، ووضعت ضمن الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي، والتي أعلنت عنها مؤخراً، محوراً يركز على إعداد جيل من الخريجين مؤهل للتنافس في سوق العمل بقطاعيه العام والخاص، بالإضافة لترسيخ مبدأ التعليم مدى الحياة.

وتشهد هذه الدورة تنوع المواضيع المطروحة لتشمل العلوم والابتكار في مجالات النقل والتعليم والأمن الإلكتروني والمدن الذكية والرعاية الصحية والبنية التحتية والفضاء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا