• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

درس قاس للحوثيين رداً على خرقهم الهدنة وتمسكهم بمبدأ عدم الوفاء بأي التزامات

قوات الشرعية على أبواب صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 ديسمبر 2015

حسن أنور (أبوظبي)

تمشياً مع مبدأ عدم الوفاء بأي التزامات واصلت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح خرق الهدنة، التي أعلنت عنها قيادة قوات التحالف العربي في الرياض اعتباراً من ظهر يوم الثلاثاء الماضي ولمدة سبعة أيام استجابة لطلب الحكومة اليمنية تزامناً مع إطلاق المفاوضات بشأن الأزمة اليمنية في سويسرا. وانتهك المتمردون الهدنة منذ الساعات الأولى لبدايتها في عدد من جبهات القتال. وهذه ليست المرة الأولى التي تعمل فيها هذه الميليشيات على خرق الهدنة وسبق أن فعلت ذلك من قبل. غير أن هذه الخروقات والانتهاكات للهدنة من جانب المتمردين كان لها ردها القوي من جانب قوات الشرعية التي حققت مكاسب نوعية على الأرض وباتت تدق أبواب صنعاء.

ولقد تمثلت الانتهاكات للهدنة -حوالي 300 انتهاك- في عمليات قصف مدفعي ومناوشات على الحدود اليمنية السعودية ومهاجمة المتمردين الحوثيين وقوات صالح مواقع عسكرية جنوب المملكة، فضلاً عن إطلاق صاروخين بالستيين روسيي الصنع، أحدهما من طراز توشكا والآخر سام أرض جو معدل محلي إلى أرض أرض، على منطقتين في مأرب (شرق اليمن) ونجران (جنوب السعودية). وقد تم اسقاط الصاروخ الأول «بعد اعتراضه من قبل قوات الدفاع الجوي داخل الأراضي اليمنية قرب مأرب، فيما سقط الثاني في منطقة صحراوية شرق مدينة نجران. وجاء الانتهاك الصارخ للهدنة متمثلاً في مواصلة إطلاق المتمردين الصواريخ والقذائف المدفعية على مناطق عدة في مدينة تعز ومحيطها، ما أسفر عن مقتل وإصابة مدنيين حيث طال القصف الحوثي حيي المرور والزنوج ووادي الدحي ومنطقة «مشرعة وحدنان» ومنطقة «قراضة» في جبل صبر، في حين أعلن المتمردون مهاجمة بارجة تابعة للتحالف قبالة سواحل ميناء المخاء غرب محافظة تعز.

واستمرت المواجهات في جبهة «كرش الشريجة» جنوب تعز على الحدود مع محافظة لحج الجنوبية حيث اتهم متحدث باسم المقاومة الجنوبية المتمردين بخرق قرار الهدنة في هذه الجبهة وجبهة «ثرة» على الحدود بين محافظتي أبين الجنوبية والبيضاء الشمالية.

ولا تنحصر خروقات مليشيا الحوثي وصالح فقط خلال إعلانات وقف إطلاق النار، إنما تتجاوز ذلك في عرقلة وصول المواد الإغاثية الإنسانية للمدنيين في المدن اليمنية كافة، خاصة مدينة تعز، حيث اتهمت الحكومة اليمنية الحوثيين بتضييق الحصار على تعز، حيث أغلقت الميليشيات آخر معبر لدخول المواد الإنسانية سواء الغذائية أو الدوائية للمدينة، واحتجزوا أكثر من 30 شاحنة إغاثية منذ الأسبوع الماضي.

ورغم التزام قوات الشرعية التزاماً كاملاً بوقف إطلاق النار امتثالاً للهدنة المعلنة إلا أنه كان عليها الرد على خروقات الحوثيين بل وكبدتهم خسائر فادحة وحققت نجاحات مهمة تمثلت في دحر المتمردين من مدينة حرض بمحافظة حجة والقريبة من الحدود السعودية والسيطرة على جبل الصلب شمال غربي مأرب، فيما قصفت طائرات التحالف العربي مواقع وتجمعات المتمردين في مناطق اللحية و جزيرة عقان في محافظة الحديدة غربي اليمن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا