• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

التدفق يتزايد ومخاوف من مآس إنسانية جديدة في بحر إيجة

مليون لاجئ دخلوا أوروبا في 2015

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 ديسمبر 2015

جنيف (رويترز)

قالت المنظمة الدولية للهجرة أمس إن قرابة 991 ألف لاجئ ومهاجر دخلوا أوروبا براً وبحراً هذا العام، وإن من المتوقع أن يصل العدد إلى مليون في الأيام المقبلة. وأضافت أن نحو 4300 شخص وصلوا إلى الجزر اليونانية يوم الأربعاء بينهم 3400 وصلوا إلى جزيرة ليسبوس وهو ما يعني أن تدفقات الفارين من الحروب والفقر في الشرق الأوسط وأفريقيا عبر تركيا مستمرة رغم برودة الشتاء وارتفاع الأمواج وزيادة سرعة الرياح في البحار.

وقال جويل ميلمان المتحدث باسم المنظمة للصحفيين «شهدنا تدفقاً قوياً في أواخر العام ولهذا تقدر المنظمة الدولية للهجرة أنه بحلول يوم الثلاثاء وربما قبل ذلك سيتجاوز العدد المليون... هذا عدد غير مألوف». وأضاف أن عدد الأشخاص الذين وصلوا إلى أوروبا فيما يعتبر أسوأ أزمة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية سيمثل ما لا يقل عن أربعة أمثال أعداد اللاجئين في 2014.

وقال ميلمان الذي كان يتحدث في اليوم العالمي للهجرة «نريد أيضاً أن نشير إلى أن تلك التدفقات الكبيرة جداً في ديسمبر في البحر المتوسط تنبئ بأنها ستشهد الكثير من حالات الوفاة وهو ما نخشاه».

وحدث ذلك على نحو خاص في شرق البحر المتوسط أو بحر إيجة، حيث أحصت منظمة الهجرة الدولية 706 وفيات منذ بداية العام. ويشمل الإجمالي 422 شخصاً لقوا حتفهم في البحر منذ 16 أكتوبر بمعدل سبع حالات وفاة يومياً في المتوسط.

ومضى ميلمان قائلاً «هذا أمر مقلق للغاية ولا نتمنى تكرار ما حدث في شتاء العام الماضي. لكن مما نراه لا تزال التدفقات قوية وخطيرة».

وقالت الأمم المتحدة في وقت سابق أمس إن عدد من شردوا في العالم كله يرجح أن يكون قد «تجاوز بكثير» رقماً قياسياً هو 60 مليون شخص هذا العام.

من جانبه، دعا المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو جوتيريس أمس إلى «إعادة توطين هائلة» للاجئين السوريين وغيرهم داخل أوروبا وتوزيع «مئات الآلاف» قبل انهيار نظام اللجوء الحالي. ورحب جوتيريس باتفاق وكالة الحدود في الاتحاد الأوروبي لتعزيز وجودها في اليونان للمساعدة في تسجيل وفحص ومقابلة طالبي اللجوء لكنه قال إن ذلك «غير كاف».

وقال جوتيريس في مؤتمر صحفي «أعني مئات ومئات آلاف الناس ليس فقط ما نوقش حتى الآن فيما يتعلق بإعادة التوطين.. ما لم يتم ذلك فإن المأساة في بحر إيجه ستستمر وحالة الفوضى في البلقان ستستمر، ويجب أن أقول إنني قلق للغاية على مستقبل نظام اللجوء الأوروبي».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا