• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تحت شعار ... رحلات البر متعة لا تجعل منها نقمة

حملات للحفاظ على الطبيعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 ديسمبر 2015

هالة الخياط (أبوظبي)

تنفذ عدد من الجهات الحكومية في أبوظبي حملات توعية لمرتادي البر نظراً لما تشهده هذه الفترة من العام زيادة في رحلات البر والتخييم، وللتوعية بالممارسات البيئية الضارة بالطبيعية، والممارسات التي تضمن الحصول على غذاء آمن. وتحت شعار «رحلات البر متعة لا تجعل منها نقمة على البيئة».

وناشدت هيئة البيئة في أبوظبي الجمهور العام، بالتوقف عن الظواهر السلبية التي تشوه جمال الطبيعة، متخذة من وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة منصة للتوعية بالمظاهر السلبية التي تتم خلال رحلات البر وأبرزها ترك المخلفات والنفايات بعد مغادرة المكان دون اكتراث بأهمية الحفاظ على البيئة الصحراوية.

ودعت هيئة البيئة رواد البر إلى شراء الحطب من المحال ومحطات الوقود وليس من الباعة الجائلين بما يحد من التعدي على الأشجار، وأكدت ضرورة عدم قطع الأشجار والنباتات البرية، لأن ذلك يهدد البيئة الطبيعية، كما تدعو الحملة إلى الحرص على القيادة في المسارات الواضحة في المناطق الصحراوية بما يتيح للآخرين الاستمتاع بجمال البيئة الصحراوية، إضافة إلى اختيار الأماكن الآمنة والمناسبة لإشعال النار عند التخييم.

وتؤكد هيئة البيئة في أبوظبي على ضرورة التأكد من نظافة المكان قبل المغادرة للمساهمة في الحفاظ على البيئة الصحراوية، مشيرة إلى أن رمي المخلفات كبقايا الطعام أو النفايات الورقية والبلاستيكية في المتنزهات البرية وفي أماكن التخييم تؤدي إلى تشويه جمال الطبيعة خاصة الأكياس البلاستيكية، والتي تتسبب بنفوق 50 % من الجمال سنوياً في الدولة نتيجة الاختناق الناتج عن أكلها عند مصادفتها في الصحراء، إضافة إلى أن انبعاث روائح كريهة من المخلفات التي يتركها البعض وراءهم تحرم غيرهم من المتنزهين من البقاء في البر والاستمتاع بأجوائه الجميلة، فضلاً عن الأضرار التي تخلفها تلك المخلفات على التربة لما تحتويه من عناصر ضارة تلوث البيئة بشكل عام والتربة بشكل خاص.

وحدد جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية الضوابط التي ينبغي الاهتمام بها خلال رحلات البر، بما يضمن الحصول على غذاء آمن، حيث أصدر الجهاز دليلا أورد فيه نصائح خاصة بسلامة استخدام وتخزين الأغذية خلال رحلات البر، ومنها التأكد من وجود كميات كافة من الثلج لحفظ الأغذية سريعة التلف، والتأكد من وضع اللحوم والدجاج النيئة في أكياس عازلة منفصلة عن المأكولات المطبوخة أو التي لا تحتاج إلى طبخ مثل الخضار والفاكهة، والمحافظة على نظافة الأيدي وكافة الأدوات المستخدمة في تحضير الطعام. ويؤكد الجهاز على ضرورة تفادي استخدام العبوات البلاستيكية المخصصة للأغذية الباردة في احتواء الأغذية الساخنة، كما يفضل استخدام أدوات الطعام التي تستخدم لمرة واحدة لتفادي التلوث العرضي وانتقال الأمراض، ويحذر الجهاز من تناول الأعشاب البرية أو الموسمية والتي تنمو أثناء فصل الربيع ونزول الأمطار، إلا بعد التأكد من معرفتها مسبقاً، وأنها شائعة وتؤكل بين عموم الناس وغسلها وتنظيفها وأن تؤكل بكميات معتدلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض