• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حذر من تحول البلاد إلى مرحلة أسوأ

فرنجية يعلن رسمياً ترشحه للرئاسة اللبنانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 ديسمبر 2015

بيروت (وكالات)

اعلن النائب سليمان فرنجية ترشحه رسمياً لمنصب رئيس الجمهورية في لبنان، ونقلت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام عنه قوله: «نحن أمام فرصة تاريخية، ومن لديه فرصة أخرى للبنان ليقدمها ويبادر، ولكن اليوم إذا ضاعت هذه الفرصة أخشى أن نذهب إلى مرحلة أسوأ بكثير مما نحن عليه».

وأعلن فرنجية عن ترشحه في ساعة متأخرة أمس الأول في مقابلة على تلفزيون (إل.بي.سي) معبرا عن ثقته في اقتراح لتقاسم السلطة يشغل بمقتضاه الرئاسة ويتولى سعد الحريري رئاسة الوزراء.

وفي مواقف واضحة فرنجية أعاد التأكيد على أنه يفتخر بعلاقته مع المملكة العربية السعودية «وهناك خلاف بالسياسة وليس بالشخصي»، كما شدد على أنه «لن يطعن الحريري في الظهر». وقال فرنجية «أنا مرشح لرئاسة الجمهورية أكثر من أي وقت مضى» ورفعها بوجه حليفه المفترض في قوى الثامن من مارس العماد ميشال عون عندما أكد أنه «على تنسيق تام وتفصيلي وخطوة بخطوة مع أمين عام حزب الله حسن نصرالله» ودعاه لأن يجلس مع نفسه «ويفكر في السنة ونصف السنة التي مر على تعطيل انتخاب رئيس بسبب إصراره على أن يكون هو في هذا المنصب».

ولم تقف رسائل الإحراج عند فريق الثامن من مارس، بل نقلها فرنجية إلى داخل فريق 14 مارس، وأعاد المساعي التي بذلها الحريري في الأسبوع الأخير لترميم العلاقة مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع إلى المربع الأول أو نقطة الصفر، عندما تحدث عن تفاهم وتنسيق تام وكامل مع الرئيس سعد الحريري زعيم تيار المستقبل حول التسوية، التي لم يكن القطبان الشيعيان (أي نصرالله ورئيس البرلمان نبيه بري) بعيدين عن أجواء هذا التفاهم مع الحريري.

ونفى فرنجية أن يكون قدم أي تعهدات مسبقة في اللقاء الذي جمعه مع الحريري في العاصمة الفرنسية باريس، وأكد أن الحريري يمثل الأكثرية السنية في البلد «ولا يوجد أي اعتراض على الحريري من حلفائي» في إشارة إلى عودته لتولي منصب رئاسة الوزراء.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا