• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بعيد استقطاع 3٪ من رواتب الموظفين والمتقاعدين

العراقيون إلى الشوارع مجدداً مطالبين بالإصلاح

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 ديسمبر 2015

بغداد (وكالات)

تجددت التظاهرات الأسبوعية في الأنحاء العراقية أمس، مطالبة بضرب الفساد ومحاكمة المسؤولين الضالعين فيه، إضافة إلى وضع حد للتفلتات الأمنية وعمليات الخطف.وشهدت ساحة التحرير وسط بغداد تظاهر المئات من المواطنين والناشطين المدنيين للمطالبة بإصلاح القضاء ومحاسبة المسؤولين الفاسدين، فضلاً عن توفير الخدمات لأحياء العاصمة، منددين باستقطاع 3٪ من رواتب الموظفين والمتقاعدين في موازنة 2016، وأعربوا عن رفضهم تصويت البرلمان على إبقاء حصة إقليم كردستان البالغة 17٪ في الموازنة. وشهدت التظاهرة حضوراً لافتاً لعدد كبير من العاملين في الشركات الصناعية الذين شددوا على ضرورة الاهتمام بالصناعة الوطنية ودعمها وتوفير احتياجاتها لغرض النهوض باقتصاد البلد.

وكانت اللجنة المالية النيابية كشفت مؤخراً، أن الموازنة المالية لعام 2016 تتضمن استقطاع 3% من رواتب الموظفين والمتقاعدين، مبينة أن الأموال المستقطعة ستخصص «للحشد الشعبي» والبيشمركة والنازحين، كما صوت مجلس النواب الأربعاء الماضي، على إبقاء حصة إقليم كردستان البالغة 17٪ في موازنة 2016 التي أقرت بقيمة تتجاوز الـ105 تريليونات دينار، وبعجز يزيد على 24 تريليون دينار.

كما شهدت محافظات كربلاء وبابل وذي قار أمس، تظاهرات، طالب المشاركون فيها بتنفيذ إصلاحات أوسع، فيما ندد بعض المتظاهرين أيضاً بقرار استقطاع 3٪ من رواتب الموظفين والمتقاعدين. من جهتها، قررت تنسيقية محافظة المثنى تجمد تظاهرة الجمعة، داعية إلى خروج بمسيرات احتجاجية، بدءاً من غد الأحد.

وتظاهر المئات في السماوة وميسان والديوانية، للتنديد بالفساد والمطالبة بملاحقة المسؤولين الفاسدين ومحاسبتهم، وندد بعضهم بـ التوغل التركي في العراق. وشهدت واسط تظاهر العشرات من أهالي المحافظة، حاملين يافطة كتب عليها «كل العراق ينادي وين الوعد يعبادي»، في إشارة منهم إلى عدم تنفيذ رئيس الوزراء حيدر العبادي وعوده بالإصلاح. وفي البصرة، نظم ناشطون تظاهرة وسط المدينة، مطالبين بتحرك السلطات الأمنية لوضع حد للعنف المستشري في المنطقة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا