• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الشيخة فاطمة.. جهود يعرفها العـالم.. والأوسمة تشهد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 مارس 2016

بدرية الكسار (أبوظبي)

يمثل الاحتفال بيوم الأم كل معاني الوفاء والحب والاعتراف بالجميل للأمهات، في الوقت الذي تعد فيه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «الأم الأولى» التي نشرت الوعي في أوساط النساء، وأول من مهد الطريق نحو العلم والعمل، وأول من دعا المرأة الإماراتية للمشاركة في التنمية وخدمة الوطن في كل المجالات.

أكثر من 4 عقود من العطاء، أعطت خلالها «أم الإمارات» الصورة المثلى والمتميزة عن المرأة الخليجية والعربية والإسلامية لما حققته من إنجازات في دعم وتوفير سبل النجاح للعديد من الملتقيات والمؤتمرات المتخصصة ببحث قضايا المرأة في المنطقة والعالم، فكانت ومازالت جهود سموها محلاً للتقدير من قبل العالم أجمع ومنظمات الأمم المتحدة وهيئاتها. واليوم، لا تفي الكلمات والفعاليات لأم الإمارات حقها، حيث يبقى الجميع مقصرين تجاهها، فيما تبقى محاولات للتعبير عن صادق المحبة والعرفان.

* نالت سمو الشيخة فاطمة لقب «أم الشيوخ» ثم حصلت على لقب «أم الإمارات» بمناسبة يوم الأم العالمي في 21 مارس 2005م وهو لقب استحقته عن جدارة.

* كما مُنحت سموها وسام سعف النخيل الأكاديمية برتبة فارس، والذي يعد أحد أعرق الأوسمة الفرنسية التي تم تأسيسها بيد أشهر قادة فرنسا، نابليون الأول في 17 مارس 1808م، ويقدم للشخصيات البارزة وأصحاب الإنجازات الرائدة في مجالات التعليم والثقافة والبحوث التربوية وذلك في 12 أبريل 2006م.

* تمت تسمية سموها سفيرة فوق العادة لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) تقديراً لجهودها في نصرة قضايا المرأة على الصعيدين الإقليمي والدولي، وإنشاء أول منظمة نسائية في الإمارات، ودورها الحاسم والرائد في مكافحة الأمية وتعليم المرأة، واهتمامها ودعمها لحقوق المرأة في العالم العربي، وحقوق النساء على الصعيدين الإقليمي والدولي، وذلك في 16 أكتوبر 2010م. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض