• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

ليس كمثله شيء في ذاته وصفاته

«البديع» معناه الخلق من العدم والإبداع للأشياء بلا اقتداء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 فبراير 2013

أحمد محمد (القاهرة) - البديع هو الذي لا مثيل له في ذاته ولا شبيه له في صفاته ولا نظير له في أفعاله، هو المبدع للأشياء بلا اقتداء، لا مثيل له ولا نظير في ذاته وصفاته، الذي أظهر عجائب صنعته وأظهر عجائب حكمته.

«البديع» اسم من أسماء الله الحسنى والله جل جلاله هو بديع السماوات والأرض، كما قال في كتابه العزيز: (بديع السماوات والأرض)، «البقرة 127»، وقال الله تعالى: (بديع السموات والأرض وإذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون)، «البقرة 117»، وقال: (بديع السموات والأرض أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة وخلق كل شيء وهو بكل شيء عليم)، «الأنعام 101».

صفاته

وقال ابن جرير أي مبدعها، ومعنى المبدع المنشئ والمحدث ما لم يسبقه إلى إنشاء مثله أو إحداثه أحد.

قال الإمام البيضاوي: البديع فيه وجهان، الأول أنه لا مثل له، يقال هذا شيء بديع إذا كان عديم المثل، والحق سبحانه أولى جميع الموجودات بهذا الاسم، فإنه تعالى منزه عن المثل في ذاته وفي صفاته وفي أفعاله.

الثاني أن البديع بمعنى المبدع، الذي فطر الخلق على غير مثال سبق. وقال بعض العلماء البديع هو الذي أظهر عجائب صفاته، وأبدى غرائب حكمته. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا