• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نقوش على جدار الفن تستحضر تراث وحضارة الشعوب

«زايد التراثي» يحتفي بالحــرف اليدوية القديمـة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 ديسمبر 2015

أشرف جمعة (أبوظبي)

الحرف التراثية اليدوية تكتسب طابعاً فنياً خالصاً، على امتداد «مهرجان الشيخ زايد التراثي» الذي يعد المعبر الحقيقي عن أصالة الشعوب وحرصها الدائم على أن تظل الموروثات الشعبية عنواناً للنهضة ورمزاً للتقدم. فقد احتفى المهرجان بالحرف اليدوية للكثير من الدول المشاركة، ورغم كثرة هذه الحرف التي تعد أشد حيوية وأطول عمراً، فإن هناك نماذج حية منها تدل على ثراء البيئات القديمة مثل حرفة تصنيع المراكب التراثية الإماراتية وتصنيع السجاد الأفغاني وصناعة الفخار في المملكة العربية السعودية واستحضار مادتها من الجبال وما بعد السيول، والرخام المضيء في مصر والنقش على الفضة في المملكة المغربية وغيرها من الحرف التي عمّرت، والتف حولها الزوار من كل مكان احتفاءً بأيدي الصناع المهرة والذين أضاؤوا «مهرجان زايد التراثي» بأعمالهم الإبداعية.

مراكب قديمة

القرية التراثية بـ«زايد التراثي» جسدت لوناً رفيعاً من الفن وعلى بساط الأرض الإماراتية الحانية في منطقة الوثبة حيث الأنوار التي تتساقط من الأعمدة المثبتة في كل مكان جلس البحار والمدرب التراثي والماهر في الحرف اليدوية علي محمد آل علي يجمع المواد الأولية لصناعة القوارب التراثية حيث الألواح الخشبية ومسامير من نوع خاص وأدوات نجارة وغيرها من أجل أن يخرج القارب التراثي صورة طبق الأصل لما كانت عليه القوارب القديمة في زمان النواخذة. ويقول آل علي «البيئة البحرية الإماراتية أفرزت فنوناً من الحرف اليدوية التي لا تزال تحتفظ بتوهجها الدائم ومكانتها الأثيرة على ضفاف الأيام والسنين»، لافتاً إلى أن البحر مدرسة كبيرة وقد تخرج من عبابه الكثير من الحرفيين الأماجد الذين عملوا في صناعة السفن والقوارب التراثية. وأشار إلى أنه على الرغم من كونه يعمل على صناعة القوارب التراثية القديمة فإنه يمتلك القدرة أيضاً على العمل في جميع الحرف اليدوية البحرية الإماراتية إذ إنه يعمل منذ انطلاق المهرجان على صناعة القوارب التراثية التي تسع ثلاثة أشخاص مع وجود مساعدين له وهو في ذلك يستقبل الزوار ويشرح لهم كيفية صناعة هذه المراكب والمهام التي كانت تقوم بها في البحر وكيف أنها كانت وسيلة للصيد، مؤكداً أن هذه المراكب تصنع من الخشب الخالص وتُستخدم لها أنواع معينة من المسامير ثم بعد تجميع أجزائها تصبح مركباً صالحة للاستعمال خصوصاً أنها تدهن بدهان معين أيضاً وتأخذ الحجم نفسه القديم وحتى الطول والارتفاع.

حرفة التلي

وفي ركن الحرفيات بالقرية التراثية في «مهرجان زايد التراثي» كانت حرفة التلي حاضرة بقوة حيث يعتمد عمل التلي على الكاجوجة، حيث تبين «أم بطي» التي تعمل في هذه المهنة منذ أكثر من خمسين عاماً أهمية الكاجوجة التي تعمل عليها خيوط التلي، وأنها لم تتغير، فقد استقر شكلها منذ سنوات طويلة على هذا النحو، وهو ما أكسبها شكلها التراثي العريق وجعل عملها يمتح من معين الفن الإماراتي، مشيرة إلى أن البيوت الإماراتية قديماً لم تكن تخلو من هذه الكاجوجة لكون خيوطها تستخدم في تزيين الملابس، إذ إن المرأة في الماضي كانت تقوم بدور مهم في حياكة ملابس الأبناء، وهو ما يشير إلى صورة مشرقة من صور الكفاح التي عاشتها هذه المرأة في ظل الإمكانات الضعيفة وقلة الموارد لكنها صمدت وأبدعت واليوم إبداعها أصبح من جملة التراث الوطني يشاهده العالم كله من خلال المهرجانات الكبرى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا