• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تشييع جنازة لص القطار البريدي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يناير 2014

لندن (أ ف ب) - أقيمت يوم الجمعة جنازة اللص البريطاني روني بيجز أحد المشاركين في عملية السطو على القطار البريدي بين جلاسجو ولندن في العام 1963 ، في لندن بحضور لصوص سابقين وسائقي دراجات نارية من جماعة «هيلز انجيلز». وتوفي روني بيجز في 18 ديسمبر عن 84 عاما في مأوى للعجز في شمال لندن وقد اشتهر بفضل عملية فرار دامت 36 عاماً قادته إلى البرازيل.

وقد غطي نعش روني بيغز بالعلمين البريطاني والبرازيل ووضعت عليه قبعته ووشاح أحمر وأبيض عائد لفريقه المفضل لكرة القدم تشارلتون.

وقد واكب سائقو دراجات نارية من جماعة «هيلز انجيلز» الموكب الجنائزي في شمال لندن.

وفي تأبينه قال نجله مايكل إن والده «تماهى مع ثقافة ري دي جانيرو» وكان يعشق السهر والاحتفالات. وقد ضم الحضور لصين سابقين هما فريدي فورمان ودايف كورتني.

أما تشارلز برونسون وهو لص بريطاني شهير فقد أرسل إكليلا من الزهر من سجنه.

وكان روني بيجز أحد أفراد العصابة التي هاجمت ليل 7-8 أغسطس 1963 القطار البريدي الذي كان يقوم برحلة بين جلاسجو وندن وسطت على 2,6 مليون جنيه استرليني «توازي 54 مليون يورو بسعر الصرف الحالي».

وحكم عليه بالسجن 30 عاماً في العام 1964 إلا انه تمكن من الفرار بعد 15 شهرا وانتقل إلى بلجيكا وفرنسا واستراليا وصولا إلى البرازيل حيث سمحت له ولادة نجله بتجنب أن يسلم إلى بلاده.

لكن في العام 2001 وبعدما عانى عدة جلطات في الدماغ عاد طوعا إلى بريطانيا. ووضع في السجن ليمضي عقوبته لكن افرج عنه في العام 2009 لأسباب صحية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا