• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مقتل 3 من الشرطة وشبح الإرهاب يخيم على البلاد

تركيا تطارد 3 «انتحاريين» وأردوغان يعد بنصر سريع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 مارس 2016

إسطنبول، ديار بكر (وكالات)

نشرت وسائل إعلام تركية صور ثلاثة إرهابيين ينتمون إلى تنظيم «داعش»، تقوم الشرطة بعملية بحث مكثفة عنهم، في وقت قتل ثلاثة جنود في هجوم بقنبلة على سيارتهم في بلدة نصيبين قرب الحدود مع سوريا وفي وقت توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بضرب المتمردين الأكراد و«داعش» بكل ما أوتي من قوة.

وذكرت وكالة أنباء دوغان أن الشرطة تطارد ثلاثة أشخاص ينتمون إلى تنظيم «داعش» الإرهابي قد يرتكبون اعتداءات انتحارية كالاعتداء الذي وقع السبت الماضي في إسطنبول، ونقلت عن مصادر في الشرطة إن السلطات حصلت على معلومات استخباراتية مفادها أن هؤلاء الأتراك الثلاثة تلقوا أوامر بتنفيذ هجمات في أماكن عامة مكتظة. ونشرت وسائل الإعلام التركية صورا للرجال الثلاثة وأسماءهم المستعارة.

وقالت مصادر أمنية إن ثلاثة جنود أتراك قتلوا أمس في هجوم بقنبلة على سيارتهم العسكرية في بلدة نصيبين جنوب شرق البلاد بالقرب من الحدود السورية، كما قتل شرطي بنيران مسلحين من حزب العمال الكردستاني، خلال مشاركته في عملية مداهمة في منطقة «يشيل يورد» في محافظة شرناق جنوب شرق البلاد. ورفعت السلطات المعنية أمس حظرا للتجول في حي كاينارتيب في مدينة ديار بكر جنوب شرق البلاد للسماح بإقامة احتفالات عيد النيروز.

في سياق آخر، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خطاب ألقاه في إسطنبول أمس إن «بلادنا تواجه إحدى أكبر موجات الإرهاب في تاريخها.. يحارب بلدنا المنظمات الإرهابية والقوى التي تقف خلفها بكل ما لديها من قوة، بجنودها وشرطتها وقواتها شبه العسكرية ومخابراتها». وأضاف:«سنضرب هذين التنظيمين الإرهابيين (حزب العمال الكردستاني وداعش) بأشد ما يمكن،داعيا الأتراك إلى رص الصفوف في مواجهة هذا التهديد.

وأضاف«إزاء استراتيجيات الإرهابيين الجديدة، سنطور أنماط قتال جديدة، وسنحقق انتصارا سريعا». ورد أردوغان على منتقديه«إننا لا نقاتل الديمقراطية بل الإرهاب، لن نقاتل حقوق الإنسان بل الإرهابيين». وشكك في صدق دول الاتحاد الأوروبي في مكافحة حزب العمال الكردستاني قائلا «كيف يمكن التحدث عن صدق حين تتمكن المنظمة الإرهابية حزب العمال الكردستاني من نصب خيمة في بروكسل مقابل مبنى المجلس الأوروبي». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا