• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

خبير أممي يشدد على حماية الفلسطينيين

الإمارات: الانتهاكات الإسرائيلية خرق فادح لاتفاقيات جنيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 مارس 2016

أبوظبي (وام)

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة أن الخطوة الأساسية تجاه إنهاء الوضع المتفجر في الأراضي الفلسطينية والذي لا يمكن تحمله ، هو التوصل إلى حلّ سلمي لإنهاء الاحتلال.

ودعا السفير عبيد سالم الزعابي المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف خلال كلمته أمام مجلس حقوق الإنسان، إلى تركيز جهوده في المستقبل على ممارسة كل الضغوط على إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال للانضمام إلى الجهود الدولية الرامية والتخلي عن سياستها الاستيطانية والتأكيد على أهمية تحقيق سلام شامل وعادل في الشرق الأوسط، وفقا لمبادرة السلام العربية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بما يضمن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته الفلسطينية المستقلة والموحدة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأكد الزعابي أن دولة الإمارات تضم صوتها لما ورد في بيانات المجموعات العربية والإسلامية وعدم الانحياز التي عبّرت عن القلق الشديد إزاء ما ورد في تقارير كل من الأمين العام للأمم المتحدة وتقرير المفوض السامي لحقوق الإنسان وتقرير اللحنة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق بشأن الوضع المأساوي لحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأضاف الزعابي في هذا الصدد أن كل التقارير المقدمة للنقاش خلال هذه الدورة هي انعكاس للتقارير السابقة فيما يتعلق بتدهور الوضع الأمني والإنساني في الأراضي الفلسطينية بسبب استمرار الانتهاكات الصارخة للقانون الدولي من قبل سلطة الاحتلال التي تواصل سياستها القمعية داخل فلسطين وغيرها من الأراضي العربية المحتلة منذ 1967، فمنذ تلك الفترة قدمت مختلف التقارير التي أعدها مجلس حقوق الإنسان وغيره من التقارير الدولية الأخرى وصفا دقيقا ومفصلا لأعمال العنف التي ارتكبتها وما زالت ترتكبها إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال.

وتؤكد هذه التقارير كلها سياسة التجويع والترهيب والعقاب الجماعي للفلسطينيين من خلال مواصلة المستعمرات الاستيطانية وتهويد مدينة القدس الشريف وتغيير تركيبتها السكانية وبالإضافة إلى هدم منازل السكان الأصليين ودفعهم للتهجير إلى الدول المجاورة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا