• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بفضل تطور أجهزة الصراف الآلي والتطبيقات الذكية

%80 من العمليات المصرفية تنفذ خارج البنوك في عام 2018

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 ديسمبر 2015

حسام عبد النبي (دبي) توقع متخصصون في القطاع المصرفي بالدولة، أن يتم تنفيذ نحو 80% من العمليات المصرفية من دون الحاجة إلى زيارة أفرع البنوك خلال السنوات الثلاث المقبلة. وأكدوا أن أجهزة الصراف الآلي، والتطبيقات الإلكترونية والذكية، والأعمال المصرفية الإلكترونية ستلعب دوراً رئيساً في تغيير نمط أداء الخدمات المصرفية خلال السنوات القليلة المقبلة. وقالوا إن جهاز الصراف الآلي سيقوم بدور فرع البنك قريباً من خلال تفاعله مع العملاء، بحيث يمكن إتمام جميع العمليات المصرفية من خلاله مع تقديم خدمات مماثلة للخدمات التي تقدمها البنوك من خلال تطبيقات الهواتف المحمولة أو الكمبيوترات اللوحية. وأضافوا أن البنوك بدأت بالفعل في تحديث وتطوير التطبيقات الإلكترونية الخاصة بها. بحيث أصبحت تنفذ أكثر من 100 تعامل مصرفي حالياً، موضحين أن المستقبل سيشهد افتتاح مزيد من الفروع التي تقدم خدمات سريعة وذكية وتفاعلية من دون أي موظفين. وقال علي سجواني، المدير التنفيذي لإدارة تقنية المعلومات في مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، إن الارتقاء بخدمات أجهزة الصراف الآلي، سيشكل ملمحاً رئيساً في تقديم الخدمات المصرفية خلال السنوات المقبلة، خصوصاً وأن الابتكار التقني واعتماد أحدث الحلول الرقمية تعتبر من أبرز الأولويات لدى البنوك حالياً. وأكد أن من المتوقع أن يتم تنفيذ 81% من العمليات المصرفية خارج فروع البنوك خلال السنوات الثلاث المقبلة، مشيراً إلى أن عملاء البنوك سيتمكنون من إجراء معاملاتهم المالية عبر أجهزة الصراف الآلي، وتنفيذ عمليات السحب النقدي، والوصول إلى جميع محافظهم المصرفية، وإجراء التحويلات المالية في بضعة ثوان، والاشتراك في الطروحات الجديدة من الأسهم للاكتتاب العام، فضلاً عن طباعة كشف الحساب، وتحويل العملات، والكثير من الخدمات الأخرى. ووفقاً لتقديرات شركة «إن سي آر كوربوريشن» فمن المتوقع أن يبلغ عدد أجهزة الصراف الآلي في الإمارات 8050 جهازاً بحلول عام 2018. ونوه بأن نظاماً اعتمده البنك أخيراً سيمكن من تقديم خدمة للعملاء عبر أجهزة الصراف الآلي مماثلة للخدمات التي تقدمها على تطبيقات الهواتف المحمولة أو الكمبيوترات اللوحية. ولفت إلى أن النسخة المحدّثة من التطبيق الإلكتروني الخاص بالبنك ستمكن عملاء البنك من تنفيذ أكثر من 100 تعامل مصرفي أثناء التنقل، ومنها إيداع الشيكات، فضلاً عن الحصول على «بطاقة الانتظار في الصفوف» لعدم انتظار الدور في الفرع، وتواصل عملاء الخدمات المصرفية المميزة مع مدير العلاقات الخاص بهم. وأشار سجواني، إلى أن نسبة النمو في عدد مستخدمي الهواتف الذكية للحصول على الخدمات المصرفية زاد بنسبة 274% خلال الفترة من عام 2012 حتى نهاية العام الحالي، متوقعاً أن يتم تنفيذ 3 ملايين معاملة بالهواتف الذكية في البنك خلال العام الجاري. وقال عارف الرملي، نائب الرئيس، رئيس الخدمات المصرفية الإلكترونية والابتكار في بنك المشرق، إن التكنولوجيا ستحدث تغييرات كبيرة بدءاً بفروع البنوك التي ستصبح مساحتها صغيرة جداً بالمقارنة بمساحة الفروع الحالية، كما سيقل عدد الموظفين تدريجياً في ظل تطور أجهزة الصراف الآلي لتصبح وسيلة للتواصل مع العملاء عبر الفيديو. وقال الرملي، إن المستقبل سيشهد افتتاح مزيد من الفروع من دون موظفين بعد أن افتتح «المشرق» أول فرع آلي بالكامل (آي مشرق)، والذي يوفر خدمات سريعة وذكية وتفاعلية من دون أي موظفين. ورجح أن تلعب التطبيقات عبر الهواتف الذكية دوراً كبيراً، خصوصاً وأن البنوك تمكنت من جعلها وسيلة للسحب النقدي من أجهزة الصراف الآلي من دون استخدام البطاقات الإلكترونية، ووسيلة لتحويل الأموال، فضلاً عن أنها ستصبح وسيلة لمتابعة النفقات وعمل الميزانيات الشهرية وكذا التداول في أسواق الأسهم وأسواق العملات العالمية. ومن جهته أكد فرانسوا تشافرد، مدير الخدمات والحلول المصرفية في الشرق الأوسط وأفريقيا لدى شركة جيمالتو، أن هناك توجهاً واضحاً نحو الأعمال المصرفية عبر الأجهزة النقالة، والأعمال المصرفية الإلكترونية، ولذا يتوقع إجراء معظم المعاملات بطريقة رقمية بحلول عام 2020 من أجل التيسير على العملاء، موضحاً أن العملاء يطالبون بتوفير طرق مريحة وآمنة للدفع وإدارة حساباتهم . وقال إن دور التكنولوجيا في تغيير نمط أداء الخدمات المصرفية سيشمل منطقة الشرق الأوسط بأسرها، حيث يتوقع إصدار 21,2 مليون بطاقة لا تلامسية جديدة على مدار العام الجاري، ما سيغير نمط الدفع عبر البطاقات في المتاجر، حيث تستغرق عملية الدفع بهذه التقنية حوالي 12 ثانية فقط، في حين أن عملية الدفع عبر نقطة الدفع العادية (الكاشير) نحو دقيقة واحدة على الأقل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا