• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«أخبار الساعة» تحذر من تنامي خطر الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 مارس 2016

أبوظبي (وام)

حذرت نشرة «أخبار الساعة» من أن خطر الإرهاب الذي يواجه العالم وفي القلب منه منطقة الشرق الأوسط، يتنامى بشكل غير مسبوق سواء من حيث الكم أو النوع مشيرة إلى أن عدد العمليات الإرهابية ازداد في السنوات الأخيرة بشكل مرعب كما تنوعت الأساليب المستخدمة في عمليات القتل والترويع حتى إن الإنسان العاقل لا يستطيع أن يستوعب أن بشرا يمكن أن يصنع بآخر ذلك.

وأكدت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها أمس بعنوان «مكافحة الإرهاب والحاجة إلى إستراتيجيات أكثر شمولا» أن الدائرة التي يستهدفها الإرهاب اتسعت حتى انه لا توجد هناك منطقة ولا بلد ولا مجتمع في هذا العالم بمأمن أو بمنأى عن خطره. وفوق هذا وذاك فإن الأغلبية الساحقة من ضحايا الإرهاب هم من المدنيين وكثير منهم من الأطفال والنساء. ومضت تقول «على الرغم من أن هناك شبه إجماع دولي على أن الإرهاب لا دين له ولا عرق ولا جنسية حيث ارتكبه على مدار التاريخ ويرتكبه أفراد وجماعات ينتمون إلى كل الديانات السماوية وغير السماوية ومن ثقافات مختلفة وأعراق وجنسيات متعددة فإن هناك - للأسف - تركيزا على الإرهاب الذي يرتكبه أشخاص وجماعات تحمل اسم الدين الإسلامي وهو من تصرفاتهم براء»، مشيرة إلى أن هناك أسباباً توجد الإرهاب وعوامل تغذيه بل وتصنعه أحيانا.

ومن هذه العوامل ما هو اقتصادي يتعلق بالفقر والبطالة ومنها ما هو سياسي يتعلق بخلافات أو صراعات ونزاعات طائفية وعرقية ومنها ما هو اجتماعي كالتهميش ومنها - وربما الأخطر- ما هو فكري ديني يتعلق بفهم خاطئ لتعاليم الدين وحقيقة رسالته وغيرها من العوامل التي تساعد وتنمي الإرهاب كالاستبداد أو القمع.

ونوهت في ختام افتتاحيتها بتجربة دولة الإمارات العربية المتحدة البارزة في هذا المجال حيث تتبنى الدولة استراتيجية شاملة تجمع ما بين الأمني والفكري والتربوي والتعليمي والتنموي. وتعد الإمارات من أوائل الدول التي عملت على ضبط وتوجيه الخطاب الديني بحيث يعتمد على الوسطية والاعتدال من دون غلو ولا تفريط ذلك أن ديننا الإسلامي السمح يرفض القتل والترويع كما يرفض الظلم والتهميش ويجعل حفظ النفس من مقاصد الشريعة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا