• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م
  02:31     شهود يقولون إنهم سمعوا "دويا هائلا" عند مركز آرنديل بمانشستر         02:37     شاهد من رويترز: العشرات يركضون من مركز آردنيل التجاري         03:00     القبض على شاب في الثالثة والعشرين من عمره لصلته بهجوم مانشستر         03:00     توقيف مشتبه به في ال23 من العمر في إطار التحقيق حول اعتداء مانشستر         03:01     المحكمة العليا السعودية تدعو المسلمين إلى تحري رؤية هلال شهر رمضان الخميس        03:21     الملكة اليزابيث الثانية تندد باعتداء مانشستر وتعتبره "عملا همجيا"     

كاميرون لحرمان المهاجرين الأوروبيين من الخدمات الاجتماعية

قمة بروكسل تبحث أزمة اللجوء والإرهاب ومستقبل بريطانيا في الاتحاد الأوروبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 ديسمبر 2015

بروكسل (وكالات)

عقد قادة أوروبا أمس في بروكسل قمة سعيا إلى رص الصفوف في مواجهة أزمة الهجرة غير المسبوقة وخطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي اللذين يطرحان تحديين يهددان وحدة القارة أكثر من أي وقت مضى وذلك بعد إعلان رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر أن «علينا أن نتحرك معا، وبسرعة» لاحتواء تدفق المهاجرين داعياً إلى

الالتفاف حول اقتراحه تشكيل قوة أوروبية من حرس الحدود.

وينص المشروع الذي تصفه المفوضية «بالجريء» على إمكانية التدخل في أي دولة تتخلف عن ضبط حدود خارجية للاتحاد الأوروبي ولو كانت تمانع ذلك، ما يثير مخاوف دول على غرار اليونان تخشى التخلي عن سيادتها لمصلحة «تكنوقراط».

وقال يونكر «قدمنا الآن اقتراحا وإنني واثق من أننا سنتوصل إلى اتفاق مبدئي .. يجب حماية حدودنا الخارجية من أجل انقاذ حرية التنقل داخل فضاء شنجن التي تشكل ركيزة التكامل الأوروبي. لكن الاتحاد الأوروبي لا يمكنه التحرك بمفرده».

وقبل انعقاد المجلس الأوروبي وسط اجراءات أمنية مشددة، جرت «قمة مصغرة» جمعت في جلسة مغلقة 11 دولة من الاتحاد الأوروبي وتركيا برئاسة المستشارة الالمانية انجيلا ميركل. وهذه الدول الـ11 التي توصف بدول «الإرادة الطيبة» مستعدة لدرس سبل تخفيف الضغط عن تركيا من خلال الموافقة على استقبال عدد من اللاجئين العراقيين والسوريين الموجودين على أراضيها، إذا تعهدت انقرة ضمان مراقبة حدودها مع الاتحاد بشكل صارم. ... المزيد