• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مقتل القائد العسكري لـ «النصرة» في درعا و26 من قوات النظام قرب تدمر

أميركا تتجاهل التحذيرات الروسية وترفض بحث الخروقات في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 مارس 2016

عواصم (وكالات)

رفضت الولايات المتحدة أمس، دعوة روسية لاجتماع عاجل بشأن انتهاكات اتفاق وقف العمليات القتالية في سوريا المطبق منذ ثلاثة أسابيع قائلة إن التعامل مع ذلك تم فعلاً بشكل بناء، متجاهلة تحذيراً من موسكو من أنها ستكون مستعدة ابتداء من اليوم الثلاثاء لاستخدام القوة من جانب واحد ضد الجماعات المسلحة التي تكرر اختراق الهدنة، بالتزامن مع مقتل القائد العسكري لـ«جبهة النصرة» في الجنوب خلال اشتباكات مع لواء «شهداء اليرموك» المرتبط بتنظيم «داعش» في ريف درعا الغربي، و26 عنصرا من قوات النظام السوري في هجوم شنته ضد التنظيم الإرهابي غرب تدمر في محافظة حمص.

وقال مسؤول أميركي في جنيف أمس: «اطلعنا على التقارير الإعلامية الخاصة بمخاوف روسيا بشأن انتهاكات وقف القتال، أيا كان من يدلي بهذه التصريحات فهو مضلل لأن هذه المسائل تم بحثها بشكل مطول ومازال بحثها جارياً بشكل بناء».

وانتقد الجيش الروسي الموقف «غير المقبول» للجيش الأميركي في متابعة تطبيق الهدنة في سوريا، محذراً من أنه يمكن أن يتحرك بشكل أحادي الجانب في مواجهة انتهاكات وقف إطلاق النار.

وأعلن الجنرال سيرجي رودسكوي المسؤول الكبير في قيادة أركان الجيوش الروسية في بيان أن «الجانب الأميركي أظهر أنه غير مستعد للتباحث عمليا في النص» حول متابعة انتهاكات الهدنة وأن «من غير المقبول تأخير البدء بتطبيق إجراءات تنص على التحرك في حال حصول انتهاكات ».

وحذر الجنرال «اعتبارا من 22 مارس ستتابع روسيا بشكل أحادي الجانب قواعد تطبيق الهدنة في حال غياب رد من الجانب الأميركي» مؤكداً «أننا لن نستخدم قواتنا المسلحة إلا بعد الحصول على أدلة بحصول انتهاكات منهجية من قبل مجموعات مسلحة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا