• الأحد 02 جمادى الآخرة 1439هـ - 18 فبراير 2018م

فقراء يحسنون حياتهم.. بالقمامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 يناير 2013

يو بي آي

منذ عقود تفتش السيدة "نوم بروم أون" وزوجها في أكوام القمامة المرمية في بانكوك، وهما كانا بالكاد يسدان حاجاتهما في ما مضى، لكن ظروف معيشتهما تحسنت اليوم بفضل نظام يسمح بمقايضة النفايات القابلة للتدوير بالمواد الغذائية.

وتشرح هذه الجدة البالغة من العمر 61 عاماً والتي ينبغي عليها ايضا تأمين القوت لاحفادها: "عندما نشعر بالجوع، نذهب للبحث عن نفايات يمكننا مقايضتها بالأرز والصابون ومسحوق الغسيل وغيرها من المواد".

تستيقظ نوم وزوجها راي باكراً ليكونا أول من يعثر على "أفضل" النفايات في العاصمة التايلاندية، ثم يركبان دراجتهما النارية القديمة التي ربطت بها سلة مليئة بالنفايات ليقصدا متجرا لا تستخدم فيه الأموال النقدية، حيث يستبدلان النفايات بسلع اساسية.

وهذه التعاونية الفريدة من نوعها قد اطلقت بمبادرة من بيراثورن سينيوونغ وزوجته بوارين اللذين كانا يفتشان في القمامة في ما مضى. ويشرح بيراثورن "كنا نفكر في طريقة لمساعدة الفقراء، فخطرت النفايات على بالنا، إذ ان كل المنازل تخلف نفايات".

وتبيع التعاونية النفايات بالجملة لمنشآت إعادة التدوير، وهي تحصل بالتالي على أفضل الأسعار، فتوزع الارباح على أعضائها على شكل بوليصات تأمين أو تساعدهم على تسديد فواتيرهم الطبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا