• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بتكلفة 28 مليوناً و333 ألف درهم

«الصحة» توفر 325 جهازاً طبياً جديداً لـ 14 مستشفى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 ديسمبر 2015

سامي عبدالرؤوف (دبي)

كشفت وزارة الصحة، عن تحديث وإضافة 325 جهازاً طبياً جديداً موزعة على 14 مستشفى تابعة للوزارة في دبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة، وبتكلفة إجمالية 28 مليوناً و333 ألف درهم، مشيرة إلى أن هذه الأجهزة سيكون لها دور إيجابي كبير في تحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة للجمهور. وقال الدكتور يوسف السركال، وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع المستشفيات، في تصريح لـ«الاتحاد»: «تتوزع الأجهزة الحديثة على 23 نوعاً تغطي العديد من المجالات الطبية، وقد تم توزيعها على المستشفيات بناء على دراسات ميدانية تم القيام بها ووفقاً للأهداف الاستراتيجية وسياسة الابتكار التي تتبناها الوزارة حالياً». وأشار السركال، إلى أن الهدف من توفير هذا الكم الكبير من الأجهزة، هو رفع نسبة رضا المراجعين والمرضى على أداء مستشفيات وزارة الصحة، وأيضاً زيادة دقة تشخيص المرض، وبالتالي تقليل العملية العلاجية للحالات، لافتاً إلى أن الوزارة لم توفر الأجهزة الحديثة فقط، وإنما جلبت معها التطبيقات والبرامج اللازمة، وتم تدريب الكادرين الطبي والفني على التعامل مع هذه الأجهزة، بالتعاون والتنسيق مع الشركات العالمية المنتجة لهذه الأجهزة الطبية.

وأفاد السركال، أن الأجهزة الدقيقة وخاصة في مجال القلب والأعصاب والجهاز الهضمي، تم التدريب عليها بعناية وبشكل كبير، نظراً لأهمية ودور هذه الأجهزة في توفير العلاج المناسب والصحيح للمرضى، منوهاً إلى أن الوزارة تعمل خلال الفترة المقبلة على زيادة وتعزيز الشراكة مع القطاع الطبي الخاص، نظراً لدوره في مواكبة التطور العلمي وتوفير الأجهزة والتقنيات الحديثة.

من جانبها، أكدت الدكتورة كلثوم البوشي، مديرة المستشفيات بوزارة الصحة أن الوزارة تولي اهتماماً كبيراً لتطوير الأجهزة الطبية ومواكبة التقدم العلمي عن طريق توفير جميع أنواع الأجهزة والمعدات الطبية ذات الكفاءة العالية وعلى أسس علمية متطوّرة وزيادة أعدادها وتحديثها باستمرار والتي تتطلّبها الحاجة الطبية بالمستشفيات إما بشراء الأجهزة الجديدة أو إضافة البرامج (Software)، ووفقاً للاحتياجات الفعلية للمستشفيات.

وأشارت إلى أنه تم تأهيل وتدريب الكادر الهندسي لرفع كفاءتهم وتحسين أدائهم، وذلك بالتعامل مع الأجهزة الطبية على الاستخدام الأمثل لها وفق برامج وورش عمل تدريبية فنية ومتخصّصة من قبل الشركات المورّدة للأجهزة الطبية، بالإضافة إلى حضور المؤتمرات والمعارض العالمية، ممّا يسهم في رفع مستوى المواصفات الفنية للأجهزة الطبية.

وقالت البلوشي: «الأجهزة الجديدة تغطي مجالات طبية متنوعة، منها أجهزة أشعة متنقلة وأخرى للتخدير وثالثة للتنفس الصناعي في الأقسام الحرجة، وأجهزة تخطيط القلب وقياس درجات الحرارة والضغط للمرضى، وكذلك أجهزة الإنعاش ومراقبة المريض، بالإضافة إلى أجهزة تنفس للأطفال الخدج وحديثي الولادة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض