• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

رجال القرآن

تتلمذ على يديه 46 إماماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 ديسمبر 2015

عبدالله بن عامر.. شيخ قراء الشام

أحمد مراد (القاهرة)

أحد أبرز العلماء والأئمة الذين خدموا رسالة القرآن، وأحد القراء السبعة وأعلاهم سنداً، يعتبره المؤرخون إمام أهل الشام في قراءة القرآن الكريم، حيث انتهت إليه مشيخة الإقراء بالشام، وقد تولى مهمة القضاء في دمشق، وينتمي إلى أبناء جيل التابعين الأجلاء.

هو عبد الله بن عامر يزيد بن تميم بن ربيعة، أبو عِمران اليحصبي الدمشقي المعروف بـ «ابن عامر الشامي»، ولد سنة 21 هجرية - وقيل سنة 8 هجرية - وقد توفي النبي صلى الله عليه وسلم بعد مولده بعامين، وكان ذلك قبل فتح دمشق، وهاجر إلى دمشق بعد فتحها، وكان عمره تسعة أعوام.

تتلمذ عبدالله بن عامر على أيدي عدد من الصحابة، حيث قرأ القرآن على أبي الدرداء، والمغيرة بن أبي شهاب المخزومي، وفضالة بن عبيد، وأصح أسانيده قراءته على المغيرة عن عثمان، وقيل: أنه سمع من عثمان بن عفان نفسه.

قال أبو علي الأهوازي: كان عبد الله بن عامر إماماً عالماً، ثقة فيما أتاه، حافظاً لما رواه، متقناً لما وعاه، عارفاً فهما، قيماً فيما جاء به، صادقاً فيما نقله، من أفاضل المسلمين، وخيار التابعين، وأجلة الراوين، لا يتهم في دينه، ولا يشك في يقينه، ولا يرتاب في أمانته، ولا يطعن عليه في روايته، صحيح نقله، فصيح قوله، عالياً في قدره، مصيباً في أمره، مشهوراً في علمه، مرجوعاً إلى فهمه، ولم يتعد فيما ذهب إليه الأثر، ولم يقل قولاً يخالف فيه الخبر، ولي القضاء بدمشق، وكان إمام جامعها، وهو الذي كان ناظراً على عمارته حتى توفي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا