• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة» في قلب الحدث بـ «قوة الاتحاد» و«السراب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 ديسمبر 2015

القاهرة (الاتحاد)

بتوجيهات الدكتور جمال سند السويدي، المدير العام لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، يشارك المركز في النسخة الثانية لماراثون زايد، في إطار حرصه المستمر على المساهمة في إنجاح هذه الفعالية المهمِّة على المستويين العربي والعالمي، والتي تعكس الوجه الإنساني المشرق للدولة، ولاسيَّما أن هذه الفعَّالية، التي انطلقت منذ عام 2005، كصدقة جارية عن روح المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، جاءت بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية.

ولأن تنظيم الماراثون يأتي في سياق ترسيخ القوة الناعمة للدولة عبر الترويج لثقافتها وتراثها؛ فإن مشاركة المركز في فعَّاليات الماراثون تساهم في ترسيخ مكانة المركز نفسه بصفته مؤسسة بحثية وعلمية ذات دور ثقافي رائد على الساحة العربية، ولاسيَّما أن المركز سيعرض خلال مشاركته في الماراثون مجموعة من أهم كتبه وإصداراته، وفي مقدِّمتها كتاب «بقوة الاتحاد: صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.. القائد والدولة»، الذي يُعَدُّ مرجعاً يقدِّم قراءة علمية رصينة لتاريخ تأسيس الإمارات على يد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، والمنهج السياسي الذي كان يتبعه، ويغوص في الأسباب الكامنة وراء الإنجازات الهائلة التي صنعها خلال ظرف زمني وجيز، وحفرت لهذا الراحل العظيم مكانة متميِّزة وسط كوكبة الزعماء التاريخيين الاستثنائيِّين الذين صنعوا لدولهم وأممهم أمجاداً خالدة. كما سيتم عرض كتاب «السراب» لمؤلفه الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية. ويتصدَّى هذا الكتاب لقضية الجماعات الدينية السياسية، ويتمحور حول فكرة «السراب السياسي» الذي يترتب على الوهم الذي تسوِّقه هذه الجماعات للشعوب العربية والإسلامية؛ وكيف تحاول استغلال الدين الإسلامي الحنيف لتحقيق مصالح سياسية أو شخصية، كما يسعى الكتاب إلى قرع جرس إنذار، وتوجيه صيحة تنبيه كي يفيق بعضهم من غفوتهم وانخداعهم بشعارات دينية مضلِّلة، داعياً إلى استعادة دور العقل والاجتهاد والتفكير والتدبُّر، واتباع الدين الحقيقي الذي يحث المسلمين على هذه القيم الفاضلة.

وبشكل عام؛ فإن مشاركة المركز في الماراثون تهدف إلى المساهمة في جهود التوعية بخطورة الأمراض والأوبئة وانتشارها في المجتمعات العربية؛ وبهدف توعية الجمهور بأهمية ممارسة الرياضة كأحد أساليب الحياة الصحية والسليمة، التي هي من أهم سبل مكافحة الأمراض والأوبئة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا