• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

خالد عبدالعزيز:

زايد الخير .. اسم محفور في وجدان المصريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 ديسمبر 2015

عبادي القوصي (القاهرة)

أكد معالي المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة المصري، أن ماراثون زايد الخيري، لم يقتصر دوره على البُعد الاجتماعي فقط، ولكن له أبعادا أخرى، فيكفي أن اسم المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أصبح محفوراً في عقل ووجدان الشعب المصري، لأن الأيادي البيضاء لزايد الخير، والقيادة الرشيدة في الإمارات الشقيقة في كل مكان، من مدارس ومستشفيات ومدن، وكل مجالات وأعمال الخير الأخرى، ويشعر الجميع بما تقدمه من خدمات حقيقية وملموسة على أرض الواقع للشعب المصري، وهذا من أسرار ارتباط المصريين بالمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وأيضا العلاقة المتينة والأخوية بين الإمارات ومصر، وقال: أشعر أن الإمارات ومصر شعب واحد، بل أسرة واحدة، وفي كل الصعاب تقف الإمارات بجانب مصر.

وأضاف: ما يضاعف قيمة ماراثون زايد الخيري، أنه يتواكب مع مناسبة غالية على قلوب الجميع، وهي الاحتفال باليوم الوطني الرابع والأربعين للإمارات.

وكشف معاليه أن قيمة الماراثون جعلت الإقبال يفوق كل التوقعات، لأن عدد المشاركين يتراوح ما بين 30 و35 ألف مشارك، وقابل للزيادة مع انطلاقة الحدث الخيري الكبير اليوم، ويشارك فيه جموع غفيرة من كل محافظات مصر، وهو ما يعني أن الشعب المصري بأكمله، وتحديداً فئة الشباب مهتمة بالمشاركة في الماراثون الخيري الذي يحمل اسماً غالياً على قلوب المصريين. وقال المهندس خالد عبدالعزيز إن ماراثون زايد الخيري رسالة إلى العالم بأكمله، بأنه يسهم في علاج العديد من الشباب من الأمراض، وإذا كان ريعه في العام الماضي تم توجيهه لمستشفى سرطان الأطفال، فإن الدخل هذه المرة يتم تخصيصه لصالح دعم مستشفى الكبد الوبائي، وبالتالي فإن الماراثون يعطي رسالة الأمل، ويمنح الانطباع بأن الرياضة وسيلة لأعمال الخير، وعن طريقها يمكن تنمية الصحة والسياحة، ومنح الفرصة أيضاً أمام الشباب لممارسة الرياضة. وأضاف: أتمنى أن تواصل الإمارات إقامة ماراثون زايد الخيري في مصر بصفة سنوية، وأن يكون أحد الفعاليات المهمة على الأجندة من خلال إقامته كل عام، وأن يصل عدد المشاركين إلى 50 ألفاً في النسخة المقبلة، ويتضاعف العدد بعد ذلك، وأن يقام في كل محافظات مصر، ولا يقتصر على القاهرة فقط. وقال: أشكر الإمارات الشقيقة أيضاً على أنها خصت مصر بالماراثون الخيري للمرة الثانية، وأتمنى أن يستمر سنوياً، وأن يحقق الفائدة منه بالدعم الخيري لمناصرة الفئات المتضررة والمحتاجين من أبناء الوطن العربي والعالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا