• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بتوجيهات محمد بن زايد

ماراثون زايد نهر يتدفق بالخير في القاهرة اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 ديسمبر 2015

عبادي القوصي (القاهرة) بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يواصل ماراثون زايد الخير رسالته الإنسانية في القاهرة، بإقامة النسخة الثانية اليوم، التي يخصص ريعها لمصلحة مرضى الكبد الوبائي في مصر. وتأتي إقامة ماراثون زايد الخيري في القاهرة، للتأكيد على الأهداف النبيلة والإنسانية للسباق، وأيضاً رسالته الخيرية التي تعزز ريادة الإمارات في ساحة العمل الإنساني، خاصة أن الماراثون يحفل بالتجارب الرائعة في أبوظبي ونيويورك، للسير على نهج المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، صاحب الأيادي البيضاء، والمضي على النهج نفسه من القيادة الرشيدة، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، كما أن إقامة الماراثون يتواكب مع المبادرات الإنسانية التي دأبت عليها الدولة، في ظل القيادة الحكيمة التي تمد يد الخير والعون إلى الأشقاء في كل مكان، وتعزيزاً للروابط الأخوية والعلاقات التاريخية الراسخة بين الإمارات ومصر، خاصة بعد النجاح منقطع النظير الذي حققه الماراثون الذي أقيم في القاهرة العام الماضي، عندما تم تخصيص دخله لمصلحة مستشفى سرطان الأطفال، وبلغ ريعه أكثر من 60 مليون درهم «125 مليون جنيه مصري». ووضعت اللجنة المنظمة العليا برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي، وأمل بوشلاخ رئيسة لجنة النسخة الثانية للماراثون في مصر، اللمسات الأخيرة، لإخراج الحدث الكبير في أبهى صورة، بالتنسيق مع وزارة الشباب والرياضة وباقي الوزارات والجهات المعنية في مصر، وسط ترقب بمشاركة قياسية، في مختلف سباقات الماراثون التي تنطلق في الساعة السابعة والنصف صباحاً بتوقيت القاهرة «التاسعة والنصف صباحاً بتوقيت أبوظبي»، ويعقب ذلك توزيع الجوائز المالية على الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى لكل سباق على حدة، ومن المعروف أن جوائز السباق تبلغ مليون جنيه مصري، بجانب تسليم الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية. وتعيش مصر حالة استثنائية مع إقامة الماراثون، حيث يتكاتف الجميع مع اللجنة المنظمة، من أجل إخراج الحدث في أجمل وأبهى صورة تليق بأن يكون الماراثون تظاهرة رائعة في حب الإمارات وشعبها وتقدير لمواقفها النبيلة التي تجسد عمق العلاقة التاريخية بين البلدين الشقيقين، والمكانة الكبيرة التي يحظى بها المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في قلوب كل أفراد الشعب المصري. كما أن الماراثون تجاوز كونه مجرد سباق رياضي، حيث وصل إلى أبعد مدى، بأنه مبادرة إنسانية في المقام الأول، من خلال جمع التبرعات للأعمال الإنسانية، بدليل أن دورته الأولى بالقاهرة، بلغت حصيلتها ما يزيد على 60 مليون درهم تم تخصيصها لمستشفى سرطان الأطفال، وها هو يصب في نسخته الثانية اليوم، لمصلحة مرضى الكبد الوبائي، وهو الأمر الذي يثبت بالدليل القاطع أن ماراثون زايد الخير نهر عطاء لا ينتهي، كما أن الماراثون يأتي بعد أيام قليلة من احتفالات الإمارات باليوم الوطني الرابع والأربعين. وتقدم المصريون بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على توجه سموه بإقامة الماراثون في القاهرة، وتعكس الخطوة قناعة راسخة بالدور المهم والمحوري الذي تلعبه الرياضة في دعم القضايا الإنسانية النبيلة. ويتوقع أن يشهد ماراثون زايد الخيري في النسخة الثانية مشاركة قياسية، من مختلف الأعمار، وبلغ عدد المتسابقين الذين سجلوا أسماءهم على الموقع الرسمي لوزارة الشباب والرياضة المصرية نحو 30 ألف مشارك، حتى قبل السباق بأربع وعشرين ساعة، وينتظر أن يزيد العدد حتى الموعد النهائي منتصف ليلة أمس، وهو ما يعكس أهمية وقيمة الحدث في قلوب المصريين، ورغبتهم في الوجود بالحدث الكبير الذي ينتظرونه سنوياً بصبر نافد. السيسي يرعى الماراثون القاهرة (الاتحاد) يرعى فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر الدورة الثانية لماراثون زايد في القاهرة اليوم، وتتعاون 11 وزارة مصرية مع اللجنة المنظمة العليا للسباق من أجل إخراجه في أبهى صورة، ومنها الداخلية والدفاع والصحة والتعليم والثقافة والسياحة والتضامن الاجتماعي وعدد من الجامعات الحكومية والخاصة والاتحادات الرياضية. «فلاش باك» القاهرة (الاتحاد) أسفرت نتائج ماراثون زايد الخيري الذي أقيم للمرة الأولى في القاهرة 5 ديسمبر 2014، وخصص دخله الذي لصالح مستشفى سرطان الأطفال، عن حصول المصري محرم حمد الله محمد على المركز الأول في سباق 10 كيلو مترات للمحترفين، وتبعه الإثيوبي أحمد جوبانا وصيفاً، والمصري حسن مرزوق في المركز الثالث، فيما فازت الكينية إيرين شيب، بلقب سباق 10 كيلو مترات للمحترفات، وتبعتها المصرية آية عبد الرحمن في المركز الثاني، وفاطمة نجيب في المركز الثالث، وفي سباق البنين تحت 18 سنة، احتل المصري محمد محمود المركز الأول، وجاء عبدالله عادل في المركز الثاني، فيما ذهب المركز الثالث إلى المصري عبدالرحمن محمد طه، وفي سباق ذوي الاحتياجات الخاصة، كان المركز الأول من نصيب المصري أحمد فتحي، وتبعه محمد فرج وصيفاً ومحمود محفوظ في المركز الثالث. 180 حكماً معتمداً للسباق القاهرة (الاتحاد) أكد الاتحاد المصري لألعاب القوى، أن أهمية ماراثون زايد الخيري في نسخته الثانية بالقاهرة، والأعداد الغفيرة من المشاركين، وراء اختيار 180 حكماً معتمداً بسجلات الاتحاد، بجانب الإداريين والفنيين، للإشراف على السباق منذ ضربة البداية وحتى الوصول إلى خط النهاية، وإعلان ترتيب الأوائل في كل الفئات، وتسليم الفائزين إلى اللجنة المنظمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا