• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

سجن وغرامات للمخالفين

بدء حظر سيارات الأجرة "الذهبية" القديمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 يناير 2013

أ ف ب

انتهت فترة صلاحية تراخيص سيارات الأجرة القديمة، اعتباراً من الغد، في إمارة أبوظبي باستثناء السيارات القديمة التي تقدم الخدمة في المنطقة الغربية، حيث سيتم توقيع عقوبات على تشغيل السيارات القديمة (الذهبية) بغرامة لا تقل عن 5000 درهم ولا تزيد على 10 آلاف درهم وبالحبس لمدة لا تزيد على 30 يوما أو بإحدى العقوبتين.

وذكر مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة "ترانساد" أن جميع مالكي تراخيص سيارات الأجرة القديمة لا يمكنهم تشغيلها حيث إنه لا تجديد لتراخيص هذه المركبات بعد انتهاء مدتها إلا في المنطقة الغربية وذلك بسبب وجود بعض السيارات التي لازالت في الخدمة.

وطالب "ترانساد" جميع مالكي تراخيص سيارات الأجرة القديمة الذين لم يشطبوا سياراتهم حتى الآن، بضرورة التعجيل بمراجعة المركز في أبوظبي أو العين وذلك تفاديا لأي إجراءات قانونية يمكن أن تتخذ في حق المخالفين في حال عدم الالتزام بما حدده المركز.

وشدد على أن مفتشي "ترانساد" لديهم صلاحية الضبطية القضائية لمنع أي مخالفة لتشغيل السيارات القديمة للأجرة والتي يمكن أن تعمل في أبوظبي وسيتم إحالة المخالفين إلى النيابة العامة لتطبيق العقوبات المنصوص عليها في المادة 3 من القانون رقم 19 لعام 2006.

وتنص المادة على معاقبة من يشغل مركبة أجرة قديمة من دون الحصول على ترخيص ساري المفعول من الجهات المختصة بغرامة لا تقل عن 5000 درهم ولا تزيد على 10 آلاف درهم وبالحبس لمدة لا تزيد على 30 يوما أو بإحدى هاتين العقوبتين.

يذكر أنه بنهاية عام 2012 من المقرر أن تختفي سيارات الأجرة القديمة من شوارع أبوظبي، لتحل محلها وبشكل كامل سيارات الأجرة الجديدة ذات اللون "الفضي"، وذلك وفق الخطة الزمنية التي حددها مركز تنظيم سيارات الأجرة، والتي تهدف إلى سحب آخر سيارة أجرة قديمة من سوق العمل في العاصمة بنهاية 31 يناير العام الحالي، حيث لا تسمح لوائح المركز بتجديد الملكية أو إصدار تصريح عمل لأي سيارة أجرة قديمة يزيد عمرها على الخمس سنوات.

وخضع نظام عمل سيارات الأجرة في أبوظبي لتحديث شامل، وإعادة ترتيب في الجوانب المنظمة لآليات التشغيل، حيث كان التشغيل خلال الفترة السابقة ممنوحاً لملاك السيارات، وبأعداد وصلت إلى أكثر من 8 آلاف سيارة أجرة، من دون النظر للحاجة الفعلية من تلك السيارات أو العمل على توزيع وجودها في الشوارع والطرقات، بينما يتميز النظام الحديث بمواصفات وتقنيات عالية، وبأعداد سيارات تتناسب مع الحاجة الفعلية للسيارات الأجرة، بالإضافة إلى القدرة على توزيع تلك السيارات، بحسب الطلب عليها في مختلف الأوقات والأماكن.

ويعمل في أبوظبي عدة شركات لنقل الركاب تم إطلاقها في الرابع من نوفمبر من عام 2007، وتملك أكثر من 7000 سيارة يتزايد عددها عند اكتمال المشروع، وتم توزيع سيارات الشركات على مناطق العاصمة وضواحيها، على أن تحل هذه الشركات بكامل أسطولها الجديد محل سيارات الأجرة القديمة، كما يشمل النظام الجديد تقنيات متطورة كنظام الملاحة الجوي والخرائط الرقمية، بالإضافة إلى نظام الاتصال للخدمة، ونظام حفظ بيانات الرحلة، والاتصال اللاسلكي مع مركز خدمة العملاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا