• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

سعد عبيد يشيد بفكرة كايو جونيور مع الشباب

هاشيك: الصاعدون أكبر مكاسبنا من كأس الخليج العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 ديسمبر 2015

سيد عثمان (الفجيرة)

أبدى التشيكي إيفان هاشيك مدرب الفجيرة سعادته بإداء اللاعبين الصاعدين الذين شاركوا في لقاء أمس الأول أمام الشباب في ختام مباريات الدور الأول لكأس الخليج العربي وانتهى بالتعادل 1/‏‏ 1، مؤكداً أنهم أكبر مكاسب الفريق، وقال: «أدى اللاعبون بشكل جيد وبتركيز عالٍ وروح قتالية وتمركز صحيح، وحصلنا على عدة فرص وسجلنا هدف التعادل، وهو الأمر الذي شكل عنصراً إيجابياً لنا ففرضنا سيطرتنا بشكل أكبر على المباراة وتنوع هجومنا من توغل بالعمق وكرات عرضية على الأطراف والتسديدات، وأعتقد أننا حققنا هدفنا من اللقاء بإتاحة الفرصة للعناصر الجديدة الشابة التي شاركت للمرة الأولى». وأضاف هاشيك: «استقبلت شباكنا هدفاً للشباب في الشوط الأول من كرة ثابتة ركنية وضربة رأسية، وهنا كان لابد للاعبينا ودفاعنا من تركيز أكثر، ونبهت لاعبينا لهذا وتدربنا على كيفية منع المنافس من الاستفادة من مثل هذه الكرات ومحاصرة أوراقه الخطرة، ولكن علينا أن نؤكد أننا كنا جيدين دفاعياً، فلم نعط الجوارح الفرصة للسيطرة وتهديد شباكنا في حين أننا أهدرنا العديد من الفرص، خاصة في الشوط الثاني الذي سيطرنا عليه، وذلك نتيجة التسرع والرغبة في الفوز».

من جانبه، وجه سعد عبيد المدرب المساعد في فريق الشباب الشكر إلى كايو جونيور مدرب الفريق على اللفتة الطيبة بمنحه قيادة الفريق الأول خلال مباراة الفجيرة، وقال: «هذه ليست المرة الأولى، فقد كانت المرة الثالثة التي أقود فيها الفريق، ففي الموسم الماضي أعطاني الثقة أمام العربي القطري في البطولة الخليجية، وأنا بلا شك أعتز كثيراً بهذا، وهو أمر يعد تشجيعاً للمدرب المواطن، وأتمنى أن يحذو كل المدربين بجميع أنديتنا نفس الحذو مع المدربين المحليين، وأتمنى أن تعمم هذه التجربة».

وأضاف سعد عبيد: «لقد كانت المباراة تحصيل حاصل، فنحن قطفنا البطاقة الذهبية الأولى لمجموعتنا التي تصدرناها وعملنا خلال المباراة على الاستفادة منها بتجربة اللاعبين الذين لم يجدوا فرصة على مدار الموسم والاحتياطيين والمواهب الصاعدة الصغيرة، وبدأنا المباراة بشكل جيد، وسجلنا هدفاً، وبعده كان الأداء متوازناً بين الفريقين وفى الشوط الثاني استحوذ فريق الفجيرة بشكل أكثر على الكرة، وحاولنا تغيير طريقة اللعب وعدنا في آخر 20 دقيقة من المباراة، علماً بأننا خسرنا تغييرين اضطراريين». وقال: «أشكر اللاعبين الصغار الذين أدوا بشكل جيد، وعدنا بنقطة بعدما تحولت الأفضلية للفجيرة بعد نجاحه بتسجيل التعادل»، مشيراً إلى أن لقاء الأهلي في نصف النهائي سيكون بمثابة «ديربى»، ومباراة ذات طابع خاص، لأنها تجمع بين ناديين شقيقين من مدينة واحدة. وعن مكاسب مباراة فريقه في مباراته مع الفجيرة، قال سعد عبيد: «أردنا الوقوف على مستوى اللاعبين الاحتياطيين، فاللاعب محمد مرزوق عائد من الإصابة وعيسى عبيد خاض أول مباراة له بعد الشفاء، ولفت انتباهي سعيد خميس الذي قدم مستوى جيدا، وكذلك محمود قاسم صاحب هدفنا الوحيد بجانب تألق حارس مرمانا حسن حمزة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا