• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رائدة تمكين المرأة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 مارس 2016

تحظى قضايا المرأة محلياً وعربياً ودولياً بأولوية كبيرة عند سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، والتي تعتبر رائدة النهضة النسائية وداعمة تمكين المرأة في الإمارات التي باتت نموذجاً عالمياً فريداً يحتذى به وشريكة للرجل في تحمل مسؤولياتها الوطنية على أكمل وجه بعد أن تمت تهيئة كل السبل وتقديم كامل الدعم لها لتكون الوجه المشرف عالمياً ومحط أنظار النساء في العالم.

والجميع يعلم أن الفضل يعود لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في تأسيس الاتحاد النسائي عام 1975 حيث اهتمت منذ فترة بعيدة بالمرأة وقضاياها ومناصرتها وعملت في المحافل المحلية لها والإقليمية والدولية من أجل الأسرة والمجتمع ولقد حققت «أم الإمارات» للمرأة في الدولة خلال السنوات القليلة الماضية إنجازات كبيرة لا تعد ولا تحصى واستطاعت تحقيق التجاوب الفعال مع حركة الحياة ومتغيراتها على أرض الوطن».

وتحظى المرأة الإماراتية تحظى بدعم ورعاية من «أم الإمارات»، والتي ارتقت بمستوى تعليم وثقافة المرأة الإماراتية وتمكينها وتطوير دورها في مختلف المجالات، فضلاً عن رعايتها الكريمة للمرأة الإماراتية للارتقاء بمكانتها وفكرها المجتمعي حيث حققت المرأة الإماراتية تقدماً لافتاً، والشواهد على ذلك كثيرة خصوصاً التمكين الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.

ولم يقف دعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة عند حدود الإمارات، بل تخطاه إلى العالمية، حيث قدمت سموها المنح المالية والجوائز والمشاريع والمبادرات للعديد من دول العالم من أجل توفير الحياة الكريمة وفرص التعليم للإناث حتى يسهمن في بناء بلادهن، ودفع عجلة التنمية فيها، إضافة إلى كون سموها كانت سباقة إلى دعم قضايا المرأة المختلفة على المستوى الدولي، بمساندتها القضايا والجهود العالمية في هذا الإطار.

وكانت مسيرة نهضة المرأة وتقدمها قد انطلقت منذ قيام الدولة في الثاني من شهر ديسمبر عام 1971 في إطار المشروع التنموي الطموح للقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لبناء الوطن والمواطن وانطلاقاً من رؤيته الثاقبة الحكيمة بأن المرأة تمثل نصف المجتمع، وأنه لا يمكن لدولة تريد أن تبني نفسها أن تستغني عن نصفها الآخر وقناعته الراسخة على أن مشاركة المرأة في خدمة المجتمع وإنجاز التنمية المنشودة أمر أساسي ومهم لاستكمال حلقتي العطاء.

الإمارات تتصدر المنطقة في تمكين المرأة

ومنذ عام 2013 تحتل الإمارات المرتبة الأولى عربياً في مجال تمكين المرأة، وسد الفجوة بين الجنسين، بجانب أنها تتبوأ الموقع الأول في العالم، من حيث احترام المرأة، وهذا أمر يعكس الكثير بحد ذاته عن إنجازات الدولة في هذا الاتجاه، وحسب تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي الخاص بتمكين المرأة لعام 2013، فإن الإمارات جاءت في موقع الصدارة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ومن خلال تسع عضوات في المجلس الوطني الاتحادي، لذا فإن المرأة تشكل ما نسبته 23 في المائة من مجمل الأعضاء، فيما تشكل 20 في المائة من موظفي السلك الدبلوماسي. بجانب ثماني وزيرات منهن ثلاث على رأس وزارات الشباب والتسامح والسعادة.وقدمت الإمارات للمرأة فرصاً كبيرة لتلعب أدواراً يحتذى بها في مجالات مختلفة مثل الطاقة والطيران والفضاء وصناعة النفط وتكنولوجيا المعلومات، حيث للدولة ثلاث سفيرات، وتحتل امرأة منصب الممثل الدائم للدولة في الأمم المتحدة في نيويورك.. وتشغل أربع نساء مناصب في القضاء، فضلاً عن ذلك فإن المرأة تقود العديد من الجهات الحكومية المرموقة.

الرند الحياري - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا