• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أبدى ثقته بقدرة المنتخب على تجاوز الصعاب

عبد الله مسفر: أعتمد على الأندية لتجهيز «الأولمبي» قبل كأس آسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 ديسمبر 2015

معتز الشامي (دبي) أكد الدكتور عبدالله مسفر المدير الفني لمنتخبنا الوطني الأولمبي لكرة القدم، أنه لجأ إلى تقليص وتقطيع فترات تجمع المنتخب الأولمبي، حتى يمنح الأندية فرصة الحصول على خدمات لاعبيها الأساسيين للمشاركة في المباريات المهمة في البطولات المحلية. ولفت إلى أن تلك المباريات من شأنها أن تجهز اللاعبين للمستوى الدوري قائلاً : «أعتمد على مشاركة اللاعبين كأساسيين مع أنديتهم، بما يمد المنتخب بأفضل العناصر القادرة على تنفيذ ما يريده الجهاز الفني خلال البطولة المقبلة». كما كشف مسفر عن التفاصيل كافة، الخاصة بإعداد وتحضيرات الأبيض لنهائيات كأس آسيا تحت 23 سنة المقررة في العاصمة القطرية الدوحة يناير المقبل، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح أمس في مقر الاتحاد في دبي، في حضور محمد عبد الله هزام الظاهري الأمين العام، وعلي حمد المدير العام، وبدر أحمد مدير المنتخب، وعبد القادر حسن مدير إدارة المنتخبات، وضياء السيد المدير الفني للمنتخبات في المراحل السنية. ووجه مسفر الشكر للأندية ولجنة دوري المحترفين، واتحاد الكرة، على التجاوب مع رؤية الجهاز الفني للمنتخب فيما يتعلق بروزنامة الدوري، مثنياً على الدور الذي قامت به الأندية في رفع كفاءة لاعبي الأولمبي ومشيداً بجهازه المعاون والعمل الكبير الذي بذله في تغطية المباريات والمتابعة ووضع الترتيبات والتجهيزات كافة، الخاصة بالفريق. وقدم مسفر عرضاً تفصيلياً عن التحضيرات السابقة للأبيض الأولمبي، بداية من المعسكر الخارجي الأول الذي أقيم خلال الفترة من 23 أغسطس حتى 9 سبتمبر، ولعب خلالها المنتخب أربع مواجهات ضد كلاً من السعودية وأوزبكستان، لافتاً إلى أنه وضع البرنامج العام بعد قرار الجمعية العمومية التي طلبت أن تكون تجمعات المنتخب الأولمبي في أيام الفيفا، وبالتوازي مع معسكرات منتخبنا الأول. وقال: «يتضمن البرنامج الرابع والختامي، مرحلتين، الأولى تنطلق ظهر الاثنين المقبل لمدة ثلاثة أيام، بينما تبدأ الفترة الثانية بتاريخ 27 ديسمبر حتى 4 يناير، ويخوض الأبيض الأولمبي ثاني المباريات الودية ضد المنتخب السوري في 29 ديسمبر، والثالثة ستكون ضد منتخب الصين مطلع يناير، فيما ستكون آخر التجارب ضد كوريا الجنوبية في 4 يناير، لتنتهي على إثرها المرحلة الثانية، فيما تجمع الفريق مجدداً في 9 يناير المقبل، استعداداً للسفر في اليوم التالي إلى العاصمة القطرية قبل ملاقاة المنتخب الأسترالي في 14 من الشهر ذاته ضمن افتتاح مباريات المجموعة الرابعة، والثانية ستكون ضد الأردن في السابع عشر، والجولة الأخيرة ضد فيتنام في العشرين من يناير. وراعى مدرب الأبيض الأولمبي منح اللاعبين أطول فترة راحة ممكنة بعد نهاية الفترة الثانية في التجمع الأخير من أجل تجهيز اللاعبين في أنديتهم، شاكراً لجنة دوري المحترفين التي تعاونت في وضع جدول الأسبوع الرابع عشر من دوري الخليج العربي، بحيث تلعب الفرق التي لا يوجد فيها لاعبون من القائمة في التاسع من يناير، وهو شيء يخدم مصلحة المنتخب الأولمبي. وناشد المدير الفني للمنتخب الأولمبي الأندية ضرورة منح اللاعبين فرصة المشاركة في مباريات دوري الخليج العربي من أجل تجهيزهم للأبيض، موضحاً أن القائمة شهدت حضور 27 لاعباً، نظراً إلى متابعة حالة المصابين، والتأكد من الجاهزية البدنية، علماً بأن لوائح الاتحاد الآسيوي تفرض حضور 23 لاعباً في القائمة النهائية، كاشفاً أن القائمة الحالية شهدت حضور عناصر جديدة، تألقت في مباريات الدوري، مثل المدافع سالم سلطان، ولاعب الارتكاز حمد إبراهيم. وأضاف: «الفترة قصيرة لذلك يجب أن يكون العمل مركزاً، كان لابد من حضور يوسف سعيد لأنه من العناصر المؤثرة، وسعيد بعودة محمد بوسندة الذي أعتبره من الحراس المميزين، وأتوقع مستقبلاً زاهراً له، لكنني حزين على غياب فهد حديد، ويوسف أحمد أحد أميز المواهب الهجومية». وذهب مسفر إلى أن القائمة الموسعة التي طلبها الاتحاد الآسيوي والمكونة من 50 لاعباً، وركز خلالها على تغطية أكبر عدد من اللاعبين ومتابعتهم جميعاً، من أجل استدعاء الأميز والأكثر جاهزية، وذلك لقصر المدة الزمنية واللاعب الذي يقدم المردود الأميز هو من سيفيد الفريق، فيما فضل الاحتفاظ بالأسماء الأساسية وتلك الاحتياطية البديلة، لافتاً إلى أنه دائماً يفضل الإعلان عن قائمته النهائية في آخر لحظة. وأعرب الدكتور عبدالله مسفر عن ثقته التامة بإمكانات فريقه، معتبراً أنها قادرة على تحقيق النتائج الإيجابية ووضع بصمتها في عنان الكرة الإماراتية، لكنه استطرد حديثه، قائلاً: «خلال البطولة تحدث بعض المتغيرات، لكن بإمكاننا الذهاب بعيداً ولدينا الإمكانيات، لكن أكثر ما يقلقني تركيز اللاعبين». كما وصف المنتخبات الـ 16 الموجودة في النهائيات بالقوية والمرشحة للمنافسة على البطاقات الثلاث المؤهلة إلى الألعاب الصيفية الأولمبية 2016، مشيراً إلى أنه يتابع المنتخبات الثلاثة المتواجدة في مجموعتنا الرابعة، ويسعى للإعداد بالشكل الأمثل عبر ملاقاة فرق قوية مثل كوريا الشمالية وسوريا والصين وكوريا الجنوبية، لأن الاحتكاك معها يجهز الفريق، ويرسم لنا خريطة الطريق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا