• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بطولة كريمة مختار وأنور إسماعيل

«الجنة العذراء».. استعراض لهموم القرية المصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 ديسمبر 2015

القاهرة (الاتحاد)

«الجنة العذراء».. من المسلسلات الدرامية الاجتماعية المهمة التي قدمت في بداية السبعينيات من القرن الماضي، وتناولت الصراع بين الخير والشر والقهر الاجتماعي في الريف والمدينة، والمواقف الوطنية التي تتفاعل مع قضايا المجتمع، وصحوة الضمير الإنساني العاجز تجاه قوى الشر الغاشمة.

ودارت الأحداث حول الحاج «ماضي» كبير أعيان إحدى القرى الذي يمتلك العديد من الأراضي الزراعية، وبسبب معاناته من زوجته التي تسيطر عليه بمؤامراتها مع والدتها، يتزوج في السر من «بهية» ابنة زميل له، وحين تعلم زوجته الأولى وابنه «حمودة» بالأمر يقلبان حياته رأساً على عقب، خصوصاً مع انجابه ولداً صغيراً «رضا» سيقاسم شقيقه الميراث، ويمرض «ماضي» ويلازم الفراش، ويستولي ابنه «حمودة» على أرضه بموجب تنازل مزور، وتخرج «بهية» مع طفلها من القرية بعدما تعرضت لمؤامرة تشكك في نسبه، وتذهب إلى شقيقها «بركات» في القاهرة حيث يعمل في أحد المقاهي، وبعدما يحصل «رضا» على الإعدادية يعمل في مطبعة، ويعاني مع أمه حياة الفقر والبؤس، وهو ما يدفعها للذهاب مجدداً إلى القرية للمطالبة بنصيبه في الأرض، وتقوم بعمل توكيل للمحامي «البتانوني» ويهدد حمودة ابنها بالقتل، وهو ما يجعلها تبتعد خوفاً على حياة «رضا».

رواية

وعرض المسلسل العام 1970 وهو مأخوذ عن رواية «الجنة العذراء» للأديب محمد عبدالحليم عبدالله، وكانت الرواية التاسعة في مسيرته الروائية، وتجاوز فيها الصراع الفردي داخل الأسرة إلى الصراع الشامل سواء كان مادياً أو معنوياً، حيث الحياة الإنسانية كلها تتصارع من أجل البقاء، وحيث شريعة الغاب هي المتسلطة بشعارها المعروف «البقاء للأقوى». وجسد أنور إسماعيل شخصية «حمودة» رمز الظلم الاجتماعي.

شخصيات

وجسدت كريمة مختار شخصية «بهية» التي ترضى بنصيبها من الزواج في السر، وقدم حمدي أحمد شخصية «بركات» الذي يخرج من القرية متهماً بجريمة سرقة لم يرتكبها، ويعمل صبياً في مقهى يتاجر صاحبه في المخدرات، وتعجب زوجة صاحب المقهى به، وتتزوجه بعد مقتل زوجها، وتدفعه للدخول في تجارة المخدرات، ويسجن ثلاث سنوات، وبعد خروجه يعلن توبته ويقرر الوقوف بجوار شقيقته وابنها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا