• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تركيا تستدعي السفير الإيراني: الهجوم على المقار الدبلوماسية «غير مقبول ولا يمكن تبريره»

«الوزاري الخليجي» يناقش الاعتداء على البعثات السعودية اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 يناير 2016

عواصم (وكالات) يعقد المجلس الوزاري الخليجي (وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي) اجتماعاً استثنائياً في الرياض اليوم السبت، لمناقشة حادث الاعتداء على سفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد شمال شرقي إيران. ومن المنتظر أن يصدر عن الاجتماع الاستثنائي الذي يعقده وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في الرياض اليوم السبت بيان مشترك، يعبر عن موقف دول المجلس من الاعتداءات على السفارة السعودية في طهران والقنصلية العامة في مشهد، ومستقبل العلاقات الخليجية مع إيران. وقال الأمين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف الزياني في تصريح صحفي: «إن الاجتماع سيكون برئاسة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري لمجلس التعاون». وكان إرهابيون إيرانيون قد أضرموا النار السبت الماضي في مبنى السفارة السعودية في العاصمة طهران، فيما اعتدى آخرون على مبنى القنصلية السعودية في مشهد. في غضون ذلك، استدعت وزارة الخارجية التركية مساء أمس الأول السفير الإيراني المعتمد لديها احتجاجاً على ربط وسائل إعلام إيرانية بين زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأخيرة إلى الرياض، وتنفيذ أحكام الإعدام بحق 47 متهماً في السعودية. وذكرت الوزارة في بيان أن أنقرة طلبت من السفير الإيراني أن تقوم بلاده بوقف هذه الأخبار التي تنشرها وسائل إعلام تابعة للسلطات الإيرانية، والتي وصفتها بأنها «تهدف إلى خلق صورة سلبية ضد الرئيس التركي لدى الشعب الإيراني الجار». ودان البيان بشدة ربط وسائل إعلام إيرانية زيارة أردوغان بأحكام الإعدام، مستنكرة توجيه اتهامات بشكل مباشر للرئيس التركي بهذا الشأن. وأشار إلى أن الخارجية التركية أكدت للسفير الإيراني ضرورة «عدم المساس بالبعثات الدبلوماسية الأجنبية، وتحمل البلدان المضيفة مسؤولية أمن وحماية تلك البعثات» مؤكدة أن الاعتداءات التي طالت السفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد «أمر غير مقبول ولا يمكن تبريره». وقام أردوغان الأسبوع الماضي بزيارة رسمية استغرقت يومين للسعودية، أجرى خلالها محادثات مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ركزت على الأزمة السورية، والتعاون بين البلدين في مجال الطاقة. إلى ذلك، ناقش الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي أمس الأزمة السعودية الإيرانية، إضافة إلى قضية التسوية في سوريا. وقال المركز الصحفي للرئاسة الروسية في بيان مقتضب: «إن الجانبين أكدا خلال اتصال هاتفي ضرورة مواصلة تنسيق الجهود في مجال التصدي للإرهاب». ووفقاً للبيان، بحث الجانبان سبل تعزيز التعاون في المجال التجاري والاقتصادي، وأهمية مواصلة العمل على تنفيذ المشاريع الثنائية في مجال الطاقة. باكستان ترحب بالتحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب إسلام أباد (د ب أ) رحبت باكستان بالتحالف العسكري الإسلامي الذي شكلته المملكة العربية السعودية لمكافحة الإرهاب في العالم الإسلامي، ويضم 34 دولة، ولكن دون أن تبدي أي مؤشرات على انضمامها إلى عضويته. ونقل بيان للخارجية الباكستانية عن رئيس الوزراء نواز شريف قوله عقب محادثات رفيعة المستوى بين الجانبين الباكستاني والسعودي في إسلام أباد، إن «باكستان ترحب بالمبادرة السعودية، وتدعم جميع المبادرات الإقليمية والدولية من هذا النوع». والتقى رئيس الوزراء الباكستاني مساء أمس الأول وزير الخارجية السعودي عادل بن أحمد الجبير.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا