• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«أيزيدية» تتوسل مجلس الأمن: أرجوكم اقضوا على «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 ديسمبر 2015

رويترز

توسلت شابة أيزيدية إلى مجلس الأمن التابع للامم المتحدة أن يعمل على القضاء على تنظيم الدولة الاسلامية بعد أن وصفت ما لاقته من تعذيب واغتصاب على أيدي متشددي التنظيم الذين خطفوها واعتبروها «غنيمة حرب» واحتجزوها ثلاثة أشهر.وقالت نادية مراد طه، البالغة من العمر 21 عاماً، أمام أول اجتماع يعقده مجلس الأمن لبحث قضية الاتجار بالبشر:«استخدم الاغتصاب لتدمير النساء والبنات ولضمان ألا تعيش هؤلاء النساء حياة طبيعية مرة أخرى».وقالت عن التنظيم المتطرف، الذي استولى على مساحات شاسعة من العراق وسوريا: «داعش جعل من الأيزيديات لحماً يُباع ويُشترى».وروت أنها اختُطفت في أغسطس من العام الماضي من قريتها في العراق، ونقلت بحافلة إلى مبنى في الموصل، معقل التنظيم في العراق، حيث تبادل المتشددون الأيزيديات والأطفال الأيزيديين كهدايا.

وقالت: «بعد أيام من منحي لرجل، أرغمني على ارتداء ملابس ووضع مساحيق التجميل، ثم فعل فعلته في تلك الليلة الرهيبة، وأرغمني أن أكون جزءاً من فصيله العسكري، وظل يذلني كل يوم»، مضيفة أنها حاولت الهرب لكن حارساً أمسك بها.وأكملت: «في تلك الليلة ضربني، وطلب مني أن أخلع ملابسي، ووضعني في حجرة مع الحراس، ثم واصلوا ارتكاب جريمتهم حتى أغمى علي، أتوسل إليكم اقضوا على داعش تماماً».وقالت إن عدداً من أشقائها قتلوا على أيدي رجال التنظيم، وإنها هربت في نهاية الأمر، وتعيش الآن في ألمانيا.وصفق لها الحاضرون في جلسة مجلس الأمن بعد أن هزت روايتها القلوب.وكانت الأمم المتحدة قالت إن التنظيم ربما ارتكب جريمة إبادة جماعية بمحاولته القضاء على الأقلية اليزيدية وطلبت من مجلس الأمن إحالة الأمر إلى المحكمة الجنائية الدولية.وقال المجلس في بيان، أمس الأربعاء، إنه يأسف لما ارتكبه تنظيم «داعش» وغيره من الجماعات مثل «جيش الرب للمقاومة» و«بوكو حرام»، من عمليات اتجار بالبشر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا