• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

5 دقائق صنعت الفارق في مباراة «البرونزية»

«الرابع» لا يرضي طموح «أسود الرافدين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 فبراير 2015

دبي (الاتحاد)

على الرغم من حالة الرضا التي سيطرت على الصحافة العراقية عقب التأهل إلى المربع الذهبي لكأس آسيا، ولم يكن للهزيمة في مباراة قبل النهائي رد فعل غاضب، إلا أن خسارة مواجهة «الترضية» على المركزين الثالث والرابع، والتي انتهت بفوز الأبيض الإماراتي بثلاثية لهدفين، أثارت الغضب، حيث كان «أسود الرافدين» يطمحون لإنهاء البطولة بطريقة جيدة، والحصول على الميدالية البرونزية.

المدافع سلام شاكر قال إن العراق كان الأقرب إلى الفوز والظفر بالمركز الثالث مضيفاً:«كنا الأفضل طيلة دقائق المباراة ورغم تلقينا لهدف عدنا للتعديل وتقدمنا وكان ممكن أن نعزز التقدم مطلع الشوط الثاني عن طريق يونس محمود لكن هذا هو واقع كرة القدم ممكن أن تنقلب النتيجة عليك في أي لحظة»

وأكد شاكر أن الإمارات تعادلت وتقدمت في غضون أقل من خمس دقائق نتيجة أخطاء كارثية مضيفاً أن الفريق قدم ما عليه ووصل إلى المربع الذهبي في ظل ظروف عصيبة سواء التي يمر بها البلد أو الواقع الرياضي الحالي وابتعاد اغلب اللاعبين عن المنافسات الحقيقية وكذلك فورمة خوض المباريات.

بدوره، ألقى عضو اتحاد الكرة كاظم محمد سلطان باللائمة على رباعي خط الدفاع الذي منح الفريق الإماراتي المركز الثالث بسبب الأخطاء القاتلة التي ارتكبوها خلال شوطي المباراة، مشيداً في الوقت نفسه بجهود اللاعب يونس محمود الذي كان نجم اللقاء بفضل خبرته الكبيرة في الملاعب. ولفت سلطان إلى أن المنتخب الوطني قدم أداءً مغايراً خلال البطولة الحالية وعكس صورة مشرقة للكرة العراقية التي تعرضت إلى انتكاسات سابقة مطالباً اتحاد الكرة بالإبقاء على الجهاز التدريبي الحالي الذي اثبت قدرته في إعادة إحياء الروح والظهور المشرف في المحفل القاري.

من ناحيتها، نقلت صحيفة «المدى» تصريحات عضو اتحاد كرة يحيى زغير، الذي قال: «منتخبنا الوطني فرط بالمركز الثالث في بطولة أمم آسيا نتيجة لخطأين قاتلين ارتكبهما مدافعونا والحارس محمد حميد نجح لاعبو المنتخب الإماراتي في استثمارهما بتسجيل هدفين ثمينين في الشوط الثاني من المباراة التي تمكن فيها من تحقيق الفوز الثمين 3-2 التي ضيفها ملعب أنغري استراليا في مدينة نيوكاسل الاسترالية». وأضاف: «لاعبينا قدموا مستوى جيداً في الشوط الأول من المباراة حيث لعبوا بطريقة هجومية منذ الدقائق الأولى وتمكنوا من قلب تأخرهم بهدف الى تسجيل هدفين من قبل اللاعبين وليد سالم وامجد كلف لينهوا الشوط الأول بالتقدم، إلا انه تم ارتكاب أخطاء خلال 7 دقائق فقط من قبل لاعبينا والحارس محمد حميد الذي تم على ضوئه طرد المدافع أحمد ابراهيم نتيجة لإعاقته المهاجم علي مبخوت داخل منطقة الجزاء تمكن على إثرها من تسجيل هدف الفوز الثالث لمنتخبه الذي حافظ على النتيجة إلى نهايتها ليخرج بانتصار ثمين منحه المركز الثالث في ترتيب المنتخبات المشاركة، فيما حصل منتخبنا على المركز الرابع بعد الانتكاسة المريرة التي تعرض لها في منافسات دورة كاس الخليج العربي22 التي أقيمت بالعاصمة السعودية الرياض».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا