• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م
  08:51    ترامب: الولايات المتحدة تصنف كوريا الشمالية دولة راعية للإرهاب    

الأزهر والفاتيكان يعاودان الحوار بعد7 سنوات من الانقطاع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 فبراير 2017

أحمد شعبان (القاهرة)

شهد الأزهر الشريف أمس، أول اجتماع منذ 2010 للجنة المشتركة للحوار مع المجلس البابوي للحوار بين الأديان في الفاتيكان، لبحث موضوع دور المؤسستين في مجابهة ظاهرة التعصب والتطرف والعنف باسم الدين، وذلك كعودة للحوار المشترك بينهما بعد قطيعة دامت 7 سنوات.

حضر الندوة الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف، والكاردينال توران، رئيس المجلس البابوي للحوار في الفاتيكان، والدكتور محمود حمدي زقزوق، وزير الأوقاف الأسبق.

وأكد شومان خلال كلمته في افتتاح أعمال الندوة، أن جوهر رسالة الإسلام تحمل الخير والسلام للإنسانية جمعاء، ولا غرو في ذلك فهي رسالة الأديان والرسالات السماوية كافة، مضيفاً أن الأزهر يمثل القلعة العلمية العالمية التي تمثل الوسطية والاعتدال، وتبذل جهوداً حثيثة على الصعد كافة داخل مصر وخارجها من أجل أن ينعم العالم بالأمن والسلام وتسوده قيم التسامح، ونبذ العنف، وقبول الآخر، والعيش المشترك لا سيما في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ البشرية. من جهته، أكد الكاردينال توران، أن الإسلام أقرب دين للمسيحية، لأنه ديانة توحيدية إبراهيمية، رغم الاختلافات في العقيدة، وهو ما أوضحته وثيقة المجمع الفاتيكاني الثاني التي صدرت في الستينيات من القرن الماضي.