• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ورشة توعية بمخاطر شجرة «الغويف» في العين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 ديسمبر 2015

الاتحاد ( العين )

نظمت بلدية مدينة العين ورشة حول أخطار أشجار الغويف التي تعد دخيلة على البيئة الإماراتية وتم استخدامها في فترة الستينيات من القرن الماضي بغرض إنشاء غابات صناعية.

وتضمنت الورشة التي ألقاها الدكتور محمد الغالي خوجلي من إدارة الحدائق والمتنزهات الترفيهية ببلدية مدينة العين تعريفاً تفصيلياً لشجرة الغويف أضرارها وفوائدها والعلاقة بينها وبين شجرة الغاف المحلية التي تعد موروثاً بيئياً إماراتياً تحرص الدولة على الحفاظ عليه وتنميته.

وأكد على أن شجرة الغويف تصنف ضمن أخطر 100 نبات في العالم حسب تصنيف الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، وذلك لمقدرته الفائقة على غزو البيئات الطبيعية والأنظمة الزراعية، وكذلك لخطورته على النباتات الطبيعية والتنوع الحيوي.

وتصنف أضرار شجرة الغويف الى أضرار بنية تحتية و بيئية واجتماعية، من ضمنها الأضرار بالآليات الزراعية، وإعاقة تحضير الأرض، وزيادة تكلفة الإنتاج، وتدني كفاءة قنوات الري وإعاقة تطهيرها.

كما تتضمن الآثار السلبية لشجرة الغويف إيواء وإكثار بعض الآفات الزراعية، والمساهمة في انتشار كميات هائلة من حبوب اللقاح التي تسبب التحسس والأزمات الصدرية لبعض الناس، بالإضافة لتأثيرها السالب على إطارات العربات ووسائل الحركة وقضائها على الأصناف المحلية من الأشجار والنباتات المختلفة.

وتطرقت الورشة إلى طرق المكافحة المتبعة لمكافحة هذه الشجرة ونتائج بلدية مدينة العين في مكافحتها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض