• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«الكانجارو» يتوشح بذهب «الآسيوية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 فبراير 2015

سيدني (أ ف ب) نجحت أستراليا المضيفة، وفي ثالث مشاركة لها فقط منذ انضمامها إلى عائلة الاتحاد الآسيوي عام 2006 في كتابة اسمها في سجل الأبطال بفوزها على كوريا الجنوبية 2-1 بعد التمديد أمس على «ستاديوم أستراليا» بسيدني في نهائي النسخة السادسة عشرة من كأس آسيا، وتدين أستراليا بتتويجها التاريخي إلى البديل جيمس ترويزي الذي سجل هدف الفوز في الدقيقة 105 الأخيرة من الشوط الإضافي الأول، وكانت أستراليا في طريقها لحسم اللقاء في الوقت الأصلي بعدما تقدمت في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول عبر ماسيمو لوونجو، لكن سون هيونج مين خطف هدف التعادل لكوريا في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، عندما كان الأستراليون يتحضرون للاحتفال. واستفادت أستراليا على أكمل وجه من عاملي الأرض والجمهور، لكي تعوض خيبة النسخة الماضية في قطر عام 2011، حين خسرت في النهائي أمام اليابان (صفر-1 بعد التمديد) التي وضعت أيضاً حداً لمشوار «سوكيروس» في مشاركته الأولى عام 2007 عند الدور ربع النهائي. وجددت أستراليا الموعد مع كوريا الجنوبية بعد أن واجهتها أيضاً في الجولة الأخيرة من الدور الأول للنسخة الحالية حين فاز «محاربو تايجوك» 1-صفر، وأزاحوا أصحاب الضيافة عن صدارة المجموعة الأولى. وللفوز باللقب أهمية كبرى لكرة لقدم الأسترالية التي تبحث عن مكانها بين الرياضات الشعبية في أستراليا مثل الرجبي والكريكيت وحتى كرة السلة، في حين فشلت كوريا الجنوبية التي دخلت بقيادة مدربها الألماني أولي شتيليكه إلى النهائي، وهي فائزة بجميع مبارياتها الخمس ودون أن تتلقى أي هدف، في معانقة الكأس للمرة الأولى منذ 1960 حين توجت بها للمرة الثانية على التوالي في أول نسختين من البطولة القارية. وكان المنتخب الكوري الجنوبي يخوض النهائي للمرة الأولى منذ 1988 والسادسة في تاريخه بفوزه على العراق 2-صفر في الدور نصف النهائي الذي انتهى عنده مشواره في النسختين الأخيرتين، وثلاث مرات في مشاركاته الأربع الأخيرة قبل الوصول إلى أستراليا. وهذه المرة السادسة التي يصل فيها المنتخب الكوري إلى النهائي، إذ إنه، وبعد توج بأول نسختين، سقط في المتر الأخير في ثلاث مناسبات عام 1972 بالخسارة أمام إيران بعد التمديد، ثم عام 1980 حين سقط أمام الكويت صفر-3 رغم أنه فاز على الأخيرة في دور المجموعات بالنتيجة ذاتها، وصولاً إلى 1988 حين مني بخسارة مؤلمة جاءت بركلات الترجيح أمام السعودية بعد حملة ناجحة دون هزيمة انطلاقاً من التصفيات ووصولاً إلى مباراة اللقب. وعاد الكوريون ليعيشوا تجربة سيناريو 1980 كونهم فازوا أيضاً على أستراليا المضيفة في الجولة الأخيرة من الدور الأول، و1988 لأنهم فازوا بالنسخة الحالية بجميع مبارياتهم الخمس دون أن تهتز شباكهم بأي هدف (إنجاز لم يتحقق منذ 1976 في البطولة القارية) قبل السقوط في المتر الأخير. وكانت مواجهة اليوم الثالثة بين الطرفين في النهائيات القارية بعد أن جمعهما الدور الأول من نسخة 2011 في قطر حين تعادلا1-1 وتصدرت حينها أستراليا بفارق الأهداف عن كوريا الجنوبية، التي انتهى مشوارها في نصف النهائي بعدما خرجت على يد اليابان بركلات الترجيح، فيما وصل «سوكيروس» إلى النهائي. وتتفوق أستراليا على كوريا الجنوبية على صعيد المواجهات الرسمية إذ لعبت معها 8 مباريات في تصفيات كأس العالم، آخرها عام 1977 (صفر-صفر)، ففازت في أربع وتعادلا في الثلاث الأخرى، فيما كان الفوز الرسمي الوحيد لمنتخب «محاربي تايجوك»، قبل الدور الأول من النسخة الحالية، في كأس القارات عام 2001 (1-صفر)، وبالمجمل، تواجه الطرفان 27 مرة، ورفعت أستراليا عدد انتصاراتها إلى 10 مقابل 7 لكوريا الجنوبية و10 تعادلات. وخاض مدرب أستراليا انجي بوستيكوجلو اللقاء بنفس التشكيلة التي فازت على الإمارات في نصف النهائي، حيث شارك إيفان فرانييتش أساسياً بعدما كان الشك يحوم حوله سبب إصابة تعرض لها في دور الأربعة، أما في الجهة المقابلة، فلم يدخل شتيليكه سوى تعديل واحد على تشكيلة دور الأربعة أمام العراق، فزج بجانج هيون سو بدلاً من هان كيو وون بحثاً عن تعزيز الناحية الدفاعية في مواجهة أصحاب الضيافة. دقيقة بدقيقة الدقيقة 6 إنذار فرانييتش الدقيقة 9 ميلي يديناك يهدر فرصة ذهبية الدقيقة 24 ركلة حرة ينفذها القائد كي سونج يوينج ووصلت إلى كواك تاي هوي الذي حولها برأسه بجانب القائم الأيمن الدقيقة 25 فرصة سريعة لكاهيل بتمريرة عرضية من روبي كروز، لكن الحارس كيم جين هيون كان له بالمرصاد الدقيقة 37 لعبة جماعية رائعة انتهت بتسديدة جانبية «طائرة» من سون هيونج مين لكنها علت العارضة بقليل الدقيقة 38 ماسيمو لونجو يتدخل في الوقت المناسب ليحرم سون هيونج مين من الوصول إلى الشباك الدقيقة 45 لونجو يسجل هدفاً رائعاً بتسديدة من خارج المنطقة إلى الزاوية اليسرى الأرضية للمرمى الكوري الدقيقة 60 الحارس الكوري يتصدى لتسديدة صاروخية من ماثيو ليكي الدقيقة 63 خروج كاهيل ونزول تومي يوريتش الدقيقة 71 إصابة كروز ومشاركة ترويزي بدلاً منه الدقيقة 74 تجدد إصابة فرانييتش ما اضطر بوستيكوجلو إلى استبداله بمات ماكاي الدقيقة 90 + 1 سونج هيون مين يسجل هدف التعادل بعدما وصلته الكرة من كي سونج يوينج سددها بعيداً عن متناول مات راين الدقيقة 100 لونجو يلعب كرة عرضية خطيرة جداً اضطرت الحارس الكوري إلى التدخل ببراعة لمنع وصولها إلى أي لاعب أسترالي متربص أمام مرماه. الدقيقة 105 يوريتش تلاعب بالدفاع على الجهة اليمنى قبل أن يلعب كرة عرضية اعترضها الحارس الكوري، لكنها سقطت أمام ترويزي الذي تابعها في الشباك الخالية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا