• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

450 عسكرياً إيطالياً لحماية سد الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 ديسمبر 2015

روما (أ ف ب)

أعلن رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي أمس، أن إيطاليا سترسل بسرعة 450 عسكرياً للدفاع عن سد الموصل في محافظة نينوى شمال العراق الذي يسيطر عليها تنظيم «داعش»، من أجل حماية هذه المنشأة التي فازت شركة إيطالية بعقد لتدعيمها، ومنع كارثة قد يسببها انهيار السد. وأكد رينزي أن «استدراج العروض لتدعيم سد الموصل فازت به شركة إيطالية، وسنرسل إلى الموقع 450 من عناصرنا إلى جانب الأميركيين للمساعدة على حمايته». وقال إن السد «يقع في قلب منطقة خطيرة على الحدود مع تنظيم داعش، وهو أصيب بأضرار جسيمة ومهدد بالانهيار».

وتعاني المنشأة التي شيدت في عهد الرئيس العراقي السابق صدام حسين، من مشكلة بنيوية دفعت المهندسين في الجيش الأميركي إلى وصفها «بأخطر سد في العالم» في تقرير نشر في 2007. وحذر مسؤولون أميركيون كبار وعراقيون من خطر حدوث كارثة كبرى في حال انهيار السد الذي قد يسبب موجة ارتفاعها 20 مترا قد تغمر الموصل وتصل إلى بغداد.

وكانت القوات الكردية استعادت السد الاستراتيجي بمساندة الطيران الأميركي من التنظيم المتشدد في أغسطس 2014. وسد الموصل هو أكبر سدود العراق ويؤمن الطاقة والمياه لأكثر من مليون شخص في شمال البلاد. وفازت الشركة الإيطالية «تريفي» بعقد تبلغ قيمته أكثر من ملياري دولار لتدعيم السد الواقع على نهر دجلة، على بعد نحو خمسين كيلومترا عن مدينة الموصل. وأوضحت وسائل الإعلام الإيطالية أمس، أن مهمة العسكريين الإيطاليين ال450 الذين سينضمون إلى 750 عنصرا موجودين أساسا في العراق، ستقضي بتفادي سقوط السد مجددا تحت سيطرة المتشددين والسماح بإنجاز الأشغال التي لا بد منها في هذه البنية التحتية الأساسية للعراق.

ولا تزال الظروف الأمنية هشة جدا حتى الآن ولا تسمح لطاقم الشركة ببدء الأشغال. لذلك كان من الضروري نشر قوة مسلحة لحماية هؤلاء العمال وقررت إيطاليا المشاركة في هذه العملية إلى جانب عسكريين أميركيين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا