• الخميس 06 جمادى الآخرة 1439هـ - 22 فبراير 2018م

أكد أن الحوار سيتم مع حركة تحرير أزواد

رئيس مالي: لن نتحاور مع مسلحين إسلاميين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 يناير 2013

ا ف ب

اعتبر رئيس مالي بالوكالة ديونكوندا تراوري اليوم الخميس أن المحاور الوحيد من الطوارق بنظر باماكو في أي مفاوضات سياسية مقبلة سيكون الحركة الوطنية لتحرير أزواد بعدما سقطت "مصداقية" جماعة أنصار الدين الإسلامية.

وقال تراوري في حديث لإذاعة فرنسا الدولية (ار اف اي) "من الواضح أن أنصار الدين فقدت مصداقيتها ولم تعد مؤهلة للحوار أيا كان القناع الذي قرر البعض منهم وضعه من الآن فصاعدا" في إشارة إلى انشقاق حركة أزواد الإسلامية عن الجماعة ودعوتها إلى "حل سلمي".

وتابع الرئيس "قصة حركة أزواد الإسلامية هذه لا تعني شيئا. إن كانوا يحاولون اليوم التملص من مسؤوليتهم، فهذا لأن الخوف انتقل إلى المعسكر الآخر".

وقال إن "الحركة الوحيدة التي قد نفكر في التفاوض معها هي بالتأكيد الحركة الوطنية لتحرير أزواد بشرط أن تتخلى عن كل هذه الادعاءات الجغرافية".

وكانت الحركة الوطنية لتحرير ازواد (متمردون علمانيون) تخلت عن مطالبتها باستقلال شمال مالي الذي طردتها منه الجماعات المسلحة في يونيو 2012.

وصوت النواب الماليون بالإجماع أمس الثلاثاء على "خارطة طريق" سياسية لمرحلة ما بعد الحرب في شمال مالي تنص على إجراء محادثات مع بعض المجموعات المسلحة في إطار "المصالحة الوطنية". ... المزيد