• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

300 عمل فني تجسد مفاهيم النور

حاكم الشارقة يشهد انطلاق مهرجان الفنون الإسلامية الثامن عشر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 ديسمبر 2015

الشارقة (وام)

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، وسمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة، صباح أمس في متحف الشارقة للفنون، انطلاق فعاليات الدورة الثامنة عشرة لمهرجان الفنون الإسلامية الذي تستمر فعالياته إلى 16 يناير المقبل.

جرت مراسم حفل الافتتاح بوصول صاحب السمو حاكم الشارقة إلى متحف الشارقة للفنون، حيث كان في استقبال سموه لدى وصوله الشيخة حور بنت سلطان القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخة نوار بنت أحمد القاسمي مسؤولة الاتصال والعلاقات العامة في مؤسسة الشارقة للفنون، وعبدالرحمن العويس وزير الصحة، وعبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، ومنال عطايا مديرة عام إدارة متاحف الشارقة، وعدد من سفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي وممثلي الدول المشاركة في المهرجان.

وقد تجول صاحب السمو حاكم الشارقة والحضور في أروقة المعرض، مستمعاً سموه إلى شرح حول الأعمال الفنية المعروضة، حيث يستضيف المهرجان 43 معرضاً لـ36 فناناً من 17 دول مختلفة، يقدمون 300 عمل فني، يعكسون من خلاله جماليات الفنون الإسلامية بمختلف مجالاتها.

ويمثل مهرجان الفنون الإسلامية ترجمة لرؤية الشارقة في دفع الفنون الإسلامية لآفاق جديدة، تضمن تجددها وانتشارها وممارستها وإطلاع الأجيال عليها، ويعكس حرص الإمارة على رعاية التراث الفني للحضارة الإسلامية، والذي يحتل مكانة مهمة في جملة اهتماماتها وأولوياتها.

وتتنوع فعاليات الدورة الحالية من المهرجان عبر إقامة المعارض الفنية والورش العملية في مختلف مناطق الإمارة، حيث تستضيف ساحة الخط معرضين فنيين، أحدهما يتناول الخط الكوفي، والآخر يقدم نماذج فنية من السجاد والورق التقليدي.

ويرافق هذه المعارض ندوة فكرية موازية، يحضرها منتدون من دول متعددة، يتباحثون ضمن محاور تضيء قضايا ملحة في الفنون الإسلامية، وعدد من الورش العملية التي يشرف على بعضها فنانون دوليون، وعرض مجموعة من الأفلام التخصصية في الفنون.

واختارت الدورة الحالية مفهوم النور بأبعاده المختلفة موضوعاً للبحث البصري، ليكون محوراً ينطلق منه المبدعون في اشتغالهم الفني ضمن محاكاتهم للفنون الإسلامية المختلفة. ومن خلال هذا المحور تتجسد الرؤية الفنية للنور بعين الفنان الذي يختبر بشكل متواصل عوالم الضوء المادية وتجلياته التعبيرية، بما يخلق مناخات معاصرة تتصدرها وسائط التعبير المتعددة المتجددة على مدار الساعة في عالم تتسارع أحداثه البصرية والعلمية والفلسفية. ويفضي العنوان إلى مسارات فنية لدى الفنانين ترسمها مفاهيمهم وأفكارهم.

ويضم المهرجان معارض فنية لكل من إبراهيم أحمد (أرض)، إريك ستاندلي (وهكذا ستصعد إلى النجوم)، إيلانا هرزوج (تحولات المعيار، تعديلات الرؤية)، بروس مونرو (الانطباع الأول)، بن جونسون (الحمراء، غرناطة)، بيت مورهاوس (موجة ضوء)، جيمس نيزام (نجم)، ديف هارلان (الوعي المعدني والنجوم العادية)، ديفيد ريميولر(o.T. 1 عمل تركيبي فيديو، رسم جداري o.T. 2)، رشاد الأكبروف، (سحر الظلال)، زاراه حسين (طيف الشارقة)، زامير سليمانوف وأيدان ميرزايفا (النور)، زمان جاسم (ملامح)، سارة تشودري (لا مجال للشك)، سامانثا هولمز (الحيز البيني)، سامح الطويل (باب إلى الجنة)، سوزان درومن (غرفة السجاد)، سونر أوزنك (السجادة)، سيميون نيلسون (مدلاة)، شاهدة أحمد (أشعة مضيئة)، شمّة سالم بن سيف (روابط مضخمة)، عمرو فكري (نون الفيض الإلهي)، فابريزيو كورنيلي، (تسليط الضوء)، فائق أحمد (نور الحياة)، فريد راسولوف (إبداع اللون)، كريس وود (مطر الضوء) كريستوفر سويفت (نشوء)، لولوة الحمود (هو المصدر)، ليتا كابيلوت (ذكريات مغلفة بورق الذهب)، محمد شكري (سكون الأخضر)، مساعد الحليس (محراب)، ناصر سالم (زخرفة النجوم)، وحيد عزّت باناه (تدفق الضوء)، يلينا فيليبتشاك وسيرج بوليو (هيبيكوزو)، رشا القاسم ( تقاسيم كوفية)، وبيوت الخطاطين (معرض الحرير في صناعة الورق والسجاد).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا